أوكسفام تحذر من توقف ”شريان حياة اليمن“

أوكسفام تحذر من توقف ”شريان حياة اليمن“

أبوظبي – قالت منظمة أوكسفام الدولية إن أسعار الغذاء والوقود تضاعفت أربع مرات في بعض المناطق باليمن مع انخفاض كميات السلع الأساسية بشكل خطير.

وأضافت اليوم الجمعة أن إمدادات الوقود تتضاءل، فالديزل ( السولار)، تحديدا، هو شريان الحياة في اليمن، ليس فقط لنقل وتوزيع المواد الغذائية، ولكن أيضا من أجل ضخ المياه لأغراض الري والشرب والغسيل.

وقالت أوكسفام إن التصعيد الحالي في وتيرة العنف يزيد الضغط على حياة أكثر من 16 مليون يمني الذين يحتاجون بالفعل إلى المساعدات، ولكن، وصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين لا يزال صعبا جدا بسبب الصراع.

وأضافت ”هذا الصراع يمزق اليمن“، داعية إلى جميع أطراف النزاع في اليمن لوضع حد فوري للعنف والسماح للواردات من المواد الغذائية والوقود أن تبدأ من جديد.

وأشار البيان إلى ارتفاع سعر القمح الذي كان يباع في الأسبوع الماضي بنحو نصف دولار للكيلوجرام الواحد في الحديدة إلى 1.10 دولار في بعض الأسواق بالمدينة حيث أصبحت الأسعار متقلبة على نحو متزايد.

وقود الديزل، الذي كان يباع بالسعر الرسمي المدعوم 0.70 دولار للتر، يباع حاليا في السوق السوداء بـ 2.80 دولار للتر، وأصبح من الصعوبة بمكان العثور عليه.

وقالت أوكسفام إنها وزعت بالفعل أموالا نقدية على أكثر من 4 ألاف أسرة ( حوالي 28 ألف شخص) لمساعدتهم على شراء الضروريات الأساسية.

وقدمت أوكسفام حاويات المياه والمرشحات لسكان منطقة الحديدة وترسل المياه النظيفة في شاحنات إلى المناطق المعرضة للخطر.

وتعتزم منظمة أوكسفام تقديم المساعدة إلى 80 ألف شخص في الأسابيع المقبلة، على أن يصل الرقم إلى نحو مليون شخص.

وذكرت أوكسفام أن الواردات العادية من المواد الغذائية والوقود لم تصل إلى اليمن منذ تصاعد العنف الذي بدأ قبل أسبوعين، وذلك بسبب إغلاق الطرق البرية والبحرية والجوية إلى البلاد.

ويعتمد اليمن على الواردات لتلبية أكثر من 80% من الاستهلاك الغذائي، ويستورد 90% من المواد الغذائية الأساسية، مثل القمح والأرز.

وقبل التصعيد الأخير في الصراع، كان أكثر من 10 ملايين يمني، ما يقرب من نصف عدد السكان، يعانون من الجوع يوميا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة