اليمن على أعتاب كارثة إنسانية

اليمن على أعتاب كارثة إنسانية

صنعاء ـ منذ 26 مارس/ آذار الماضي، وجد اليمنيون أنفسهم بين فكي تحالف ”عاصفة الحزم“ الذي يشن جوا غارات على مناطق متفرقة في البلاد، وتحالف الحوثيين ونظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح، الذي يشن هجمات على الأرض.

هذا الأمر تسبب في انعدام شبه كامل للخدمات الأساسية، وانفلات الأمن، وتدهور للأوضاع الصحية والإنسانية بشكل غير مسبوق.

ويوما بعد آخر، تتلاشى الآمال لدى اليمنيين في انقشاع الأزمة، فعلاوة على قصف جوي وأرضي يستهدف معسكرات موالية للنظام السابق والحوثيين أجبر سكان العاصمة على نزوح جماعي، تعيش محافظتا عدن  والضالع (جنوب) أوضاعا إنسانية صعبة نتيجة حرب شوارع وقصف مدفعي على أحياء سكنية من قبل مليشيا الحوثي التي تتوغل في مدن الجنوب منذ أيام.

وأفاد سكان محليون أنهم باتوا تحت رحمة الدبابات الحوثية التي دكت أحياء سكنية مزدحمة، وتسببت بسقوط عشرات القتلى والجرحى في ظل عجز تام عن تقديم الخدمات الصحية لضحايا الاشتباكات.

وذكر مركز الإعلام الاقتصادي اليمني أن ”العديد من الأسر الفقيرة المحاصرة لم تستطع الوصول إلى المتطلبات الأساسية من الغذاء والدواء، لاسيما مع إغلاق المحلات نتيجة استمرار القصف العشوائي“.

وقال المركز إن ”الموظفين الحكوميين في عدن ظلوا محاصرين لعدة أيام، ولم يتسلم الموظفون مرتباتهم نظرا لإغلاق البنوك والمكاتب الحكومية“.

وقال عاد نعمان، ناشط حقوقي من عدن، إن ”المجمعات الصحية تعيش أوضاعا صعبة، مجمع التواهي ومستشفى باصهيب يعانيان من نقص في المستلزمات الطبية، إضافة إلى كادر طبي محترف يستطيع القيام بعمليات جراحية معقدة“.

وأضاف نعمان أن ”مدينة المعلا بمحافظة عدن تعيش حظر تجول منذ السادسة مساء كل يوم، وقبل يومين أطلقنا نداء استغاثة لطلب أطباء وجراحين، لكن لم يستطع أحد الوصول إلينا؛ بسبب القصف وبعضهم يتخوف من عملية استهداف خصوصا بعد مقتل 2 من المسعفين، الأحد الماضي“.

وفي العاصمة صنعاء، بدأ السكان عمليات نزوح جماعية بسبب ما يصفونه بـ“ليالي الرعب“ المتواصلة منذ 26 مارس/ آذار الماضي التي تنشط فيها غارات التحالف على معسكرات للحوثيين والنظام السابق تحيط بالعاصمة من كل الاتجاهات.

وقال محمد العديني، موظف بالقطاع الخاص، ”قضينا ليالي عصيبة في الأيام العشر الأولى من القصف الجوي لكننا لم نحتمل وقررنا النزوح إلى تعز (وسط) خصوصا مع توقف الدراسة“.

وتابع ”هناك خطورة في التنقل وخصوصا في منطقة حدة التي تضم مقار المنظمات والشركات النفطية، وتقع بين معسكري ”فج عطان“ و“القوات الخاصة“ اللذين يتعرضان للقصف بشكل شبه يومي“.

وقال سكان محليون في محافظة تعز إن كيس الدقيق ارتفع سعره قبل يومين من 3500 ريال إلى 8 آلاف ريال (حوالي 40 دولارا أمريكيا)، لكنه اختفى بعد ذلك، وهو ما يجعل الناس يضعون أيديهم على قلوبهم خوفا من موجة جوع قادمة“.

وتعتمد السوق اليمنية على مصانع محلية للقمح والدقيق في محافظتي عدن والحديدة (غرب)، والاستيراد من الخارج،  لكن المعارك الدائرة في عدن جعل من الصعوبة تدفق استمرار السلع إلى تجار التجزئة.

وقال مسؤول في وزارة الصناعة والتجارة ”هناك أكثر من باخرة تحمل القمح يملكها تجار يمنيون ستصل إلى الموانئ اليمنية، ونتمنى من قوات التحالف التي تسيطر على المياه الإقليمية اليمنية السماح لها بالمرور حتى تصل إلى موانئ عدن والحديدة“.

وبدأت الأوضاع الإنسانية في اليمن تثير هلع المنظمات الدولية، وخصوصا في ظل عدم وجود نافذة للأمل بانتهاء الحرب الدائرة.

وأعلن الصليب الأحمر وصول أول طائرة تقل طاقما طبيا إلى العاصمة اليمنية صنعاء، يوم الثلاثاء، بعد موافقة قوات التحالف على ذلك.

وتدهورت الأوضاع الاقتصادية لليمنيين إلى مستويات مخيفة، ففي حين يعاني الموظفون الحكوميون من تقليص وتأخر لرواتبهم من قبل وزارة المالية التي يسيطر عليها الحوثيون، يشكو القطاع الخاص من ركود غير مسبوق، وتوقف عمليات البيع والشراء مما أدى إلى تسريح عشرات العمال من وظائفهم.

وتوقعت منظمات إغاثية أن يزيد عدد المواطنين الذين هم بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة إلى أكثر من 12 مليون مواطن (من أصل قرابة 27 مليونا)، خصوصا أن نسبة الفقر تجاوزت 60% لمن يعيشون على أقل من دولارين في اليوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة