الأمم المتحدة تتوقع أسوأ السيناريوهات لليمن

الأمم المتحدة تتوقع أسوأ السيناريوهات لليمن

جنيف ـ وجَّه المقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان للمشردين داخليًا بالأمم المتحدة ”شالوكا بياني“، نداءً إلى المجتمع الدولي من أجل الاستعداد لأسوأ السيناريوهات في اليمن، بعد احتدام الاشتباكات التي ستتسبب بنزوح أعداد كبيرة من السكان من منازلها، وحدوث كارثة إنسانية حقيقية في اليمن.

ودعا المسؤول الأممي في بيانه الذي نشره مكتب الأمم المتحدة في جنيف، جميع الدول لإيجاد حل سياسي بأسرع وقت ممكن، من أجل درء حدوث كارثة إنسانية في اليمن، مشددًا على ضرورة البدء في جمع المساعدات، نظرًا لما وصفه بـ ”الصورة السيئة على الأرض“.

وذكر ”بياني“ أنَّ أكثر من 540 يمنيًا لقوا حتفهم خلال الأسبوعين الأخيرين بينهم 300 مدني، و74 طفلًا، وأعرب ”بياني“ عن إدانته الشديدة للغارات الجوية التي تستهدف المدنيين، وحمل منتهكي حقوق الإنسان المسؤولية عن أعمال القتل.

ومنذ 26 مارس/ آذار الماضي، تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية موالية لجماعة ”الحوثي“ وصالح، ضمن عملية ”عاصفة الحزم“، التي تقول الرياض إنها تأتي استجابة لطلب الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكريًا لـ“حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com