ما حقيقة الانتشار غير المسبوق للحوثيين بشوارع صنعاء؟

ما حقيقة الانتشار غير المسبوق للحوث...

صنعاء- قال سكان محليون في العاصمة اليمنية صنعاء، إن الحوثيين نصبوا، اليوم السبت، نقاط تفتيش جديدة، وقطعوا عددا من شوارع العاصمة، في انتشار غير مسبوق، بالتزامن مع حملة مداهمات لعدد من قيادات ونشطاء حزب الاصلاح، المحسوب على الإخوان المسلمين في اليمن.

وأفاد السكان بأن العاصمة شهدت انتشارا غير مسبوق لمسلحي الحوثي، بعد اختفائهم لأسابيع من معظم الشوارع.

ووفقا للشهود، فإن شوارع العاصمة عجت بمسلحي الحوثي الذين نفذوا حملات تفتيش دقيقة على غير العادة، وجميعهم يرتدون الزي المدني، كما أن تعاملهم مع المواطنين يكشف أنهم ”مستجدون“ في تلك المهمة.

وكان الحوثيون قاموا، في وقت سابق اليوم، بحملة مداهمات لمنازل قيادات في حزب الاصلاح، بعد يوم من بيان للحزب أيد فيه ”عاصفة الحزم“ التي تنفذها عشر دول عربية وإسلامية ضد الأهداف العسكرية للحوثي والنظام السابق.

كما قام الحوثيون، باختطاف نشطاء في حزب الاصلاح واقتادوهم إلى جهات غير معلومة، حسب بيان صادر عن الحزب.

وبحسب الموقع الرسمي للحزب، فإنه وفي إحصائية ”أولية“ للمختطفين، فإن ”المختطفين الـ 15 تم اختطافهم من مناطق مختلفة في العاصمة صنعاء، بينها مديرية ”شعوب“، ”صنعاء القديمة“، ”حي الجراف“، وبعض دوائر الحزب الأخرى في صنعاء“.

ويشهد اليمن فوضى أمنية وسياسية، بعد سيطرة جماعة أنصار الله (الحوثيين) على المحافظات الشمالية منه وفرض سلطة الأمر الواقع، مجبرة السلطات المعترف بها دوليا على الفرار لعدن، جنوبي البلاد، وممارسة السلطة لفترة وجيزة من هناك، قبل أن يزحف مقاتلو الجماعة، المحسوبون على المذهب الشيعي، باتجاه مدينة عدن (جنوب) وينجحون في السيطرة على أجزاء فيها من ضمنها القصر الرئاسي.

وتقدم الحوثيين على الأرض يأتي رغم مواصلة تحالف عربي إسلامي، تقوده السعودية، لليوم العاشر على التوالي، توجيه ضربات جوية على أهداف تابعة للحوثيين وأخرى موالية للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com