بالصور.. في عدن مدنيون عزّل يلقنون الحوثيين درسا بالوطنية والتضحية

بالصور.. في عدن مدنيون عزّل يلقنون...

المصدر: عدن- من عبداللاه سُميح

تعيش محافظة عدن، جنوبي اليمن، تصاعدا في أنشطتها المجتمعية المساندة للجان الشعبية الجنوبية المتصدية للقوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح ولجماعة الحوثيين التي تحاول التقدم باتجاه المناطق الجنوبية والعاصمة المؤقتة للبلاد.

ودعا أئمة مساجد متفرقة في محافظة عدن، المدنيين إلى ضرورة إسناد إخوانهم المرابطين في جبهات القتال ضد تمدد الحوثيين نحو عدن، في حين جمعت مساجد أخرى تبرعات مالية وعينية لدعم ”المقاومة الجنوبية“ المتصدية للمشروع الحوثي، إلى جانب دعاء المساجد لهم في كل صلاة بالنصر المؤزّر.

وبحسب أحد أئمة مساجد مدينة كريتر، فقد انهالت التبرعات المالية في مشهد يجسد مدى تعاضد أبناء عدن، حيث تبرع بعض المصلين بأجزاء من رواتبهم الشخصية، وقدم الأطفال حصالاتهم النقدية، بينما أعدّت بعض الأسر قائمة بأنواع الأطعمة التي أرسلت لاحقا إلى المدافعين عن عدن، حد وصفه.

ولعل التمدد الحوثي تجاه عدن قد أنتج مشاهد تجسّد وحدة المجتمع العدني في رفض المشروع الشيعي الذي تحاول جماعة الحوثيين نقله إلى الجنوب الذي يُجمع أهله على المذهب السنّي الشافعي، ويرفض أهله تكرار القوات العسكرية الموالية لصالح اقتحام الجنوب مرة أخرى، بعد دخول قواته إليه في العام 1994م بدعوى الحفاظ على الوحدة اليمنية بين شطري البلاد، في الوقت الذي يطالب فيه السواد الأعظم من الجنوبيين بالانفصال والعودة وضع البلدين السابق قبل العام 1990م.

وتأتي كل هذه الجهود المجتمعية الموحّدة في عدن، بعد صراع سياسي عاشته المدينة خلال الأعوام الماضية بين العديد من التيارات السياسية والدينية والمجتمعية، قبل أن يتلاشى ذلك وينصهر الجميع في بوتقة الدفاع عن المناطق الجنوبية وعدن.

وفي إطار جهود المجتمع العدني الرافض للمشروع الحوثي، دشّن شباب المدينة حملة إنسانية تدعى ”لأجلك يا عدن“، تقوم بجمع المواد الغذائية البالغة في حدّها الأولي 2000 وجبة غذائية مقدمة من منازل المواطنين ونقلها لـ“المقاومة الجنوبية“ واللجان الشعبية المساندة للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

وتهدف الحملة إلى وضع الأفكار الداعمة للمقاومة الشعبية للتمدد الحوثي، ومناقشتها وتطبيقها على أرض الواقع في جميع مديريات محافظة عدن، كإمداد الشباب المرابط بالغذاء، ومساعدة المستشفيات بالاحتياجات الضرورية كالأدوية والإسعافات الأولية وتسهيل عملية التبرع بالدفع عبر تسجيل قوائم للمتطوعين، وإعداد قوائم أخرى لخريجي كلية الطب والممرضين وتوزيعها على المستشفيات للاستعانة بهم وقت الضرورة، إلى جانب تدشين حملات نظافة تزامنا مع توقف عمال النظافة عن العمل وتكدس المخلفات في شوارع المدينة.

تبرعات (1) توزيع المعونات للمقاتلين -(1)- -- شبان يبادون لتنظيف شوارعهم بعد انقطاع عمال النظافة

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com