غارات على صنعاء وعدن وتعز ولحج ومواجهات في الجنوب

غارات على صنعاء وعدن وتعز ولحج وموا...

عاصفة الحزم بيومها الخامس شنت غارات على صنعاء وعدن وتعز ولحج، وأبين وشبوة، مستهدفة قوات عسكرية ومخازن أسلحة تابعة للحوثيين والرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح.

عدن- شهد يوم الإثنين، وهو اليوم الخامس من عملية ”عاصفة الحزم“، اشتداد المواجهات في كل من عدن والضالع وأبين (جنوب)، بين قوات تابعة لـ“أنصار الله“(الحوثيون) ولجان شعبية مؤيدة للرئيس عبدربه منصور هادي.

بينما تراجع الحوثيون في شبوة (جنوب) والبيضاء (وسط)، وانسحبوا من مأرب (شرق)، حسب مصادر في اللجان الشعبية وأخرى قبلية وشهود عيان.

وشن التحالف الذي تقوده السعودية، غارات على صنعاء وعدن وتعز ولحج، وأبين وشبوة، مستهدفا قوات عسكرية ومخازن أسلحة تابعة للحوثيين والرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، حسب شهود.

ففي الضالع، تمكن الحوثيون مدعومين بقوة عسكرية من اللواء 33 مدرع من دخول المدينة، لتنشب حرب شوارع ومواجهات عنيفة بينها وبين اللجان الشعبية الموالية لهادي، ما أدى لمقتل أكثر من عشرين مسلحا حوثيا، وسبعة من مسلحي اللجان، بالإضافة لمقتل 11 مدنيا قضوا بالقصف المدفعي الذي شنه الحوثيون على عدد من الأحياء السكنية، بحسب مصادر طبية في المدينة، تحدثت لـ“الأناضول“ مفضلة عدم الكشف عن هويتها.

أما في عدن، فقد تجددت المواجهات بين الطرفين مخلفة عددا من القتلى والجرحى، لم يعلن عنهم، باستثناء سبعة من الحوثيين قتلوا في كمين نصبه لهم مسلحو اللجان الشعبية شمال عدن. كما أودى القصف المدفعي الذي شنه الحوثيون على حي الأحمدي شرق مطار عدن بحياة ثلاثة عشر مدنيا، وأصيب آخرون في أحياء متفرقة بعدن نتيجة المواجهات التي وقعت في محيط المطار ودار سعد (شمال شرق)، وحي عمر المختار (شمال المدينة)، واستمرت المواجهات بشكل متقطع في مداخل عدن الشرقية.

وفي أبين، تواصلت المواجهات، ما أدى لمقتل خمسة وعشرين من الطرفين في محاولات مستميتة من كل طرف، للسيطرة على مدينة زنجبار عاصمة المحافظة، وهو ما تمكن منه أنصار الرئيس هادي، في النهاية، بعد مواجهات عنيفة.

وانسحب الحوثيون من إحدى جبهات القتال في محافظة شبوة، بعد مواجهات عنيفة مع مسلحي القبائل، بينما تمكن مسلحو قبائل محافظة البيضاء من السيطرة على أربعة مواقع عسكرية كانت تحت سيطرة الحوثيين. أما في محافظة مأرب فقد أعلنت القبائل المناوئة للمسلحين الحوثيين أنها تمكنت من إجبارهم على الانسحاب من المحافظة إلى محافظة البيضاء.

وعلى صعيد الغارات الجوية، فقد شن الطيران الحربي التابع لـ“عاصفة الحزم“ عدة غارات في كل من صنعاء وعدن وتعز وأبين ولحج وشبوة وحجة، مستهدفا قوات عسكرية تتبع الحوثي والرئيس السابق، أسفرت عن تدمير مخازن الصواريخ في غرب صنعاء، والدفاعات الجوية في تعز، كما ألحقت الغارات الجوية أضرارا بالغة في القوات المستهدفة لم يعلن عنها الحوثيون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com