مقتل 30 شخصًا في مواجهات بين الحوثيين و"اللجان الشعبية" بالضالع

مقتل 30 شخصًا في مواجهات بين الحوثي...

شهود عيان ومصادر طبية أفادت بأن قوات الحوثيين شنت أثناء المواجهات قصفا مدفعيا طال أحياء سكنية ما أدى لمقتل 10 من المدنيين وإصابة آخرين.

عدن  – قُتل نحو 27 شخصًا وأصيب آخرون في تجدد المواجهات بين قوات عسكرية موالية لجماعة الحوثي ومسلحي ”اللجان الشعبية“ التابعة للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في مدينة الضالع، جنوبي اليمن، بحسب مصادر طبية وأخرى بالمقاومة.

وقالت مصادر طبية للأناضول إن 7 من مسلحي اللجان الشعبية قتلوا في المواجهات التي تجددت اليوم بين الطرفين، خلال اقتحام القوات العسكرية التابعة للواء 33 مدرع الموالية للحوثيين بعض أحياء الضالع، وشنّت قصفا مدفعيًا عنيفًا.

من جهتها، أكدت مصادر في اللجان الشعبية مقتل 7 من مسلحيها، وقالت إن نحو 20 مسلحا حوثيا قتلوا في كمين نصبه مسلحو اللجان الشعبية واستهدف عددًا من السيارات العسكرية التي كانت تقلهم في أحد مداخل الضالع.

ولم يتسن الحصول على تعليق من قوات الحوثي التي تحجم عن الإدلاء بأية تصريحات إعلامية.

وشهدت مدينة الضالع مواجهات عنيفة وحرب شوارع في عدة أحياء، كما أفاد شهود عيان ومصادر طبية في وقت سابق بأن قوات الحوثيين شنت أثناء المواجهات قصفا مدفعيا طال أحياء سكنية ما أدى لمقتل 10 من المدنيين وإصابة آخرين.

وتحاول قوات اللواء 33 مدرع ومسلحو ”الحوثي“ منذ الثلاثاء الماضي، دخول مدينة الضالع، لكنهم قوبلوا بمقاومة شديدة أوقفت تقدمهم باتجاه المدينة، غير أن القصف المدفعي لم يتوقف وهو ما زادت وتيرته في اليومين الماضيين وصباح اليوم، حيث دخلت بعض قوات الحوثيين الضالع.

وتكمن أهمية مدينة الضالع، في أنها تعتبر أهم بوابة للدخول إلى المحافظات الجنوبية، وكانت المدينة الأكثر نشاطاً خلال الفترة الماضية وخاصة فيما يسمى بـ“الحراك الجنوبي“ المطالب بانفصال الجنوب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com