الثوري الإيراني: الحوثيون قادرون على هزيمة السعودية

الثوري الإيراني: الحوثيون قادرون على هزيمة السعودية

طهران ـ قالت وسائل إعلام إيرانية تابعة للحرس الثوري الإيراني أن جماعة أنصار الله الحوثيين قادرون على هزيمة السعودية عبر منظومة الصواريخ التي تمتلكها الجماعة اليمنية.

وذكرت وكالة ”دفاع برس“ التابعة للحرس الثوري في تقرير لها أن الحوثيين يمتلكون القدرة الصاروخية على استهداف الثكنات العسكرية في عدة من بينها مكة المكرمة والمدينة المنورة، لافتة إلى أن السعودية قامت بمغامرة خطيرة يمكن ان تلحق الضرر بها إذا استمرت الحرب.

ونقلت الوكالة عن علي سعيدي ممثل المرشد الأعلى علي خامنئي في الحرس الثوري قوله ”ان السعودية أشعلت الحرب ضد اليمن بذريعة التمدد الشيعي“، مضيفا ”ان جميع الدول التي شاركت السعودية في هجومها على اليمن ستلقى جوابا موجعا“.

وتدعم إيران جماعة أنصار الله الحوثيين لتحقيق أهدافها في اليمن وضمن خطط التمدد الإيراني، الأمر الذي ترفضه طهران وتطالب بوقف الحرب والعودة إلى طاولة الحوار السياسي في اليمن.

في سياق متصل، قال السفير الإيراني لدى لبنان محمد فتحعلي إن استمرار التدخل العسكري في اليمن سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة.

وأضاف فتحعلي خلال استقبال وفد من تجمع العلماء المسلمين اليوم السبت في السفارة الإيرانية في بيروت ”إن استمرار التدخل العسكري في اليمن سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة ولا يخدم مصلحة أي من دول المنطقة“ ، مضيفا أن بلاده ترى أن الحل الوحيد فيما يتعلق بالأزمة في اليمن ”هو الحل السياسي“.

وأشار الى أن بلاده دعت منذ بداية الأزمة في اليمن إلى الحوار بين جميع الأطراف حرصا على الوحدة الوطنية وتشكيل حكومة جامعة، وكذلك محاربة التطرف والإرهاب والجماعات التكفيرية، وهي ترى أن التدخل العسكري ضد سيادة اليمن ووحدة أراضيه وضد شعبه لن يؤدي إلا إلى مزيد من إراقة الدماء وسقوط مزيد من الضحايا بين المدنيين“.

وأعلن فتحعلي ”ضرورة وقف التدخل العسكري في اليمن فورا“، معربا عن أمله في ”بدء الحوار للعثور على حل سياسي للأزمة في هذا البلد“.

ودعا ”دول المنطقة إلى احترام إرادة شعب اليمن وأن تعمل في حال رغبتها بذلك على تعزيز الحوار بين الأطراف المحليين بدل تدمير البنى التحتية والمنشآت الاقتصادية في هذا البلد، وإننا لطالما دعونا دول المنطقة والدول الغربية إلى ضرورة مراقبة تصرفاتها وعدم الدخول في لعبة التماهى والتعاون مع القاعدة وداعش“.

واعتبر أن ”التدخلات العسكرية توفر مناخات تستغلها الجماعات المتطرفة والتكفيرية، وترى الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن قصف البنى والمنشآت الاقتصادية في اليمن لن يؤدي إلا إلى تصعيد الخلافات والأزمات الإقليمية وهو ما لا يخدم مصلحة أي من دول المنطقة وشعوبها، ومن يستفيد من ذلك الكيان الصهيوني الغاصب وتجار السلاح والعتاد“.

وشدد فتحعلي على ”ضرورة الحفاظ على الوحدة بين دول المنطقة ومختلف التيارات السياسية في مواجهة الكيان الصهيوني الغاصب“.

كانت السعودية قد اعلنت فجر اول امس الخميس عن انطلاق عملية عاصفة الحزم لمواجهة مجموعات الحوثيين في اليمن بناء على طلب رئيسها هادي للقضاء على الانقلاب الحوثي الذى سيطر على معظم مفاصل الدولة بالقوة المسلحة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com