سعوديون لليمنيين.. ترقبوا هدية المملكة

شهد الموقف الرسمي السعودي من الأزمة التي يشهدها اليمن، تصعيدا ملحوظا يعكس غضب المملكة من التمادي الحوثي الذي بات يهدد المنطقة برمتها تنفيذا للأجندة الإيرانية. وأصدرت وزارة الخارجية السعودية تهديدا صريحا للحوثيين، مطالبة إياها بإنهاء فوري لأعمال العنف وإنهاء الانقلاب على السلطة الشرعية في البلاد والانسحاب من صنعاء وتسليم المقار والمؤسسات الحكومية للدولة واللجوء لطاولة […]

شهد الموقف الرسمي السعودي من الأزمة التي يشهدها اليمن، تصعيدا ملحوظا يعكس غضب المملكة من التمادي الحوثي الذي بات يهدد المنطقة برمتها تنفيذا للأجندة الإيرانية.

وأصدرت وزارة الخارجية السعودية تهديدا صريحا للحوثيين، مطالبة إياها بإنهاء فوري لأعمال العنف وإنهاء الانقلاب على السلطة الشرعية في البلاد والانسحاب من صنعاء وتسليم المقار والمؤسسات الحكومية للدولة واللجوء لطاولة الحوار.

وقال المتحدث باسم الوزارة على موقعه في تويتر، من يقرع طبول الحرب في اليمن عليه أن يسمع صداها ، ولا ينبغي مواجهة التطورات في اليمن بالتصريحات الناعمة، في إشارة لتدخل عسكري عاجل لردع الحوثيين.

ويأتي الموقف الرسمي للسعودية متماشيا مع موقف شعبي ضاغط تجاه لجوء المملكة للقوة لردع الحوثيين.

وبات الحديث عبر مواقع التواصل في الشارع السعودي، عن حيثيات الضربة العسكرية الوشيكة للانقلابيين في اليمن، وكأنما التحرك العسكري بات أمرا واقعا لا محالة.

ودعا مواطنون ومحللون سعوديون، بتوجيه قوات درع الجزيرة لضربة خاطفة لموقع تمركز الحوثيين في صعدة، مؤكدين أن ضرب مركز ثقل الجماعة سيكون ذا أثر واضح أكثر من ضرب القوات المترامية لاقتحام الجنوب.

وشبه مغردون مركز الحوثيين في صعدة برأس الأفعى، الذي ينبغي على درع الجزيرة قطعه كي ينهي التمرد الحوثي الذي سيودي بالبلاد والمنطقة ككل إلى المجهول.

وتسارع قسم من السعوديين لوصف الخطوات السعودية القادمة حيال اليمن، بأنها ستكون هدية للشعب اليمني الطامح للسلام وإنهاء الاحتلال الذي فرضته الجماعة المدعومة من إيران على صنعاء وغير محافظة يمنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com