القاعدة تقترب لأول مرة من معقل الرئيس اليمني

القاعدة تقترب لأول مرة من معقل الرئيس اليمني

صنعاء – شبكة إرم الإخبارية

شقّ مقاتلو القاعدة طريقهم وسط الاضطرابات العاصفة في اليمن ليصبحوا على مرمى حجر من ميناء عدن الاستراتيجي  المطل على المحيط الهندي والذي يباشر منه الرئيس عبد ربه منصور هادي عمله بصفة مؤقتة منذ أن فر قبل أسبوعين من وضعه تحت الإقامة الجبرية في صنعاء من قبل جماعة الحوثي التي تسيطر على المدينة.

وقال مسؤولون محليون وسكان إن مقاتلي تنظيم القاعدة سيطروا على عاصمة محافظة بجنوب اليمن في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة وقتلوا نحو 40 جنديا قبل أن يطردهم الجيش.

ووقعت الاشتباكات بعد ساعات من مقتل 137 شخصا في تفجير مسجدين بالعاصمة صنعاء في هجومين متزامنين أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنهما.

وقال مسؤولون وسكان إن مقاتلي تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أجبروا على الانسحاب في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة من مدينة الحوطة بعدما سيطروا عليها لعدة ساعات. وبعد ذلك دخل لواءان تابعان للجيش المدينة وهي عاصمة محافظة لحج.

ولم ترد تقارير عن سقوط قتلى في صفوف المتشددين.

وتقع الحوطة على بعد 30 كيلومترا فقط عن ميناء عدن وتعم الاضطرابات اليمن منذ أن تقدم الحوثيون العام الماضي من معقلهم في الشمال مما قوض الأمن الداخلي الهش في البلاد وخلف فراغا أكبر ليستغله تنظيم القاعدة. وقصفت طائرات مجهولة قصر الرئاسة في عدن خلال اليومين الماضيين.

وتعتبر الدول الغربية وجيران اليمن الخليجيون تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أخطر أفرع القاعدة منذ أن سعى التنظيم لتفجير طائرات دولية وشن هجمات عبر الحدود على السعودية. وتشن واشنطن غارات بطائرات بلا طيار على المتشددين في اليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com