محافظ عدن: السقاف هرب والرئيس هادي في مكان آمن

محافظ عدن: السقاف هرب والرئيس هادي في مكان آمن

اليمن- قال محافظ عدن، عبدالعزيز بن حبتور، الخميس، إن ”العميد عبد الحافظ السقاف، قائد قوات الأمن الخاصة، فر خلال المواجهات“.

 وأضاف بن حبتور في تصريحات نشرها الموقع الرسمي لمحافظة ”عدن“: ”أنه يجري حاليا البحث لمعرفة مكان السقاف وتقديمه لمحاكمة عسكرية بناءً على توجيهات الرئيس عبد ربه منصور هادي بهذا الشأن“.

 وحول قصف إحدى الطائرات العسكرية للقصر الرئاسي بمحافظة عدن، قال المحافظ  إن ”هناك طائرتين حلقتا في سماء عدن قامت الأولى بالتمويه فيما قامت الأخرى بقصف قصر المعاشيق حيث يقيم الرئيس، ولكن الصواريخ سقطت في مكان بعيد“،  مؤكدا أن ”الرئيس لم يصب بأي أذى وأنه يتواجد في مكان آمن (لم يحدده)“.

 وأشار ”بن حبتور“ إلى أن ”وحدات من القوات المسلحة بمساندة عناصر اللجان الشعبية تمكنت من إنهاء تمرد قائد فرع قوات الأمن الخاصة بعدن العميد السقاف الذي رفض تنفيذ القرار الجمهوري الذي قضى بتعيين العميد ثابت جواس بدلا عنه“.

وتابع: ”عملية إنهاء تمرد السقاف تمت بشكل مركز ودقيق وتم الابتعاد عن استهداف المواطنين“، لافتاً ”إلى أن الخسائر البشرية قدرت بـ13 قتيلا و21 جريح من الجانبين“.

 وأضاف محافظ عدن أن ”مجموعة قليلة شاركت العميد عبد الحافظ السقاف في تمرده“، مضيفا أن ”باقي جنود جهاز قوات الأمن الخاصة هم جنود يتبعون وزارة الداخلية ويجري حاليا إعادة ترتيب أوضاعهم في إطار الوزارة وفي إطار نفس الجهاز“.

ولفت إلى أن ”وزير الدفاع اللواء محمود سالم الصبيحي وقائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء دكتور ناصر عبدربه الطاهري هما من قادا عملية إنهاء التمرد بمساندة اللجان الشعبية في إطار توجيهات الرئيس هادي، وتم احتواء هذا التمرد بشكل سريع وفي اطار ضيق وانه تم السيطرة على كل المراكز التي يتحصن بها المتمردون“.

  ووصف المحافظ بن حبتور قصف القصر الرئاسي بـأنه ”مغامرة“ من مجموعة ”متطرفة“، لافتاً إلى أن ”الحوثيين الانقلابين يحاولون نقل الصراع السياسي الذي تشهده اليمن الآن الى صراع عسكري ولكن الرئيس هادي يحاول تجنب ذلك واحتواء الأحداث حتى لا تتفجر الأوضاع“.

وتابع: ”عدن الآن هادئة، وقوات الجيش بمساندة اللجان الشعبية تمكنت من انهاء التمرد الذي قاده العميد السقاف والسيطرة على معسكر الصولبان الذي كان يتحصن فيه وعاد الأمن والاستقرار الى المدينة بعد المواجهات التي استمرت ساعات“.

 وكان مصدر حكومي قال، إن العميد ”السقاف“ سلم نفسه للسلطات المحلية، وسط أنباء متضاربة عن مصيره، فيما قالت وسائل إعلام محلية إن السقاف سلم نفسه لمحافظ ”لحج“.

وكان السقاف رفض تنفيذ قرار أصدره هادي، مطلع الشهر الجاري، قضى بإقالته وتعيين العميد ثابت جواس، بدلا منه، فيما تتهمه أطراف يمنية مقربة من هادي، بموالاته للرئيس السابق علي عبدالله صالح وجماعة ”انصار الله“، المعروفة بـ“الحوثي“.

وتضم قوات الأمن الخاصة، التي كانت تُعرف سابقاً باسم ”قوات الأمن المركزي“، نحو ألفي جندي بمحافظة عدن، يمتلكون إلى جانب الأسلحة الفردية أسلحة متوسطة متنوعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com