أحزاب يمنية تدين اغتيال قيادي حوثي

أحزاب يمنية تدين اغتيال قيادي حوثي

صنعاء– أدانت أحزاب يمنية ومؤسسة حقوقية، اليوم الأربعاء، حادثة اغتيال الصحفي ”عبدالكريم الخيواني“، القيادي في جماعة ”أنصار الله“ (الحوثيين).
ووصفت الأمانة العامة للحزب الاشتراكي اليمني الحادثة بـ“العمل الإجرامي الغادر والإرهابي الجبان“، مضيفةً أنها ”تتنافى مع كل القيم والمبادئ الوطنية والإنسانية“.
وقال الحزب في بيان نشره موقعه الإلكتروني، ”إن هذه الجريمة الشنعاء تستهدف السلم الاجتماعي وإغراق البلاد في المزيد من أعمال العنف والفوضى. ومن يقف ورائها يريد خلط الأوراق وخلق حالة من الإرباك“.
وطالب الحزب ”الجهات المسؤولة بالتحقيق الجاد في الحادثة وملابساتها وكشف من يقف ورائها للرأي العام“، وفق البيان نفسه.
من جانبه، أدان حزب ”المؤتمر الشعبي العام“ الحادثة، واعتبرها ”جريمة إرهابية نكراء تعكس حالة الانفلات الأمني الذي تعيشه البلاد“.
وعبر الحزب الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح، في بيان صحفي، ”عن قلقه من أن تكون هذه الجريمة محاولة لتصعيد الأزمة السياسية في البلاد ومحاولة لعرقلة الحوار الذي يجري بين القوى السياسية برعاية أممية“.
وجدد في البيان ”رفضه المطلق للعنف والإرهاب والتطرف والاغتيالات، ودعوته لخلق اصطفاف وطني لمواجهة هذه الثقافة التي باتت تحدق بالوطن وأمنه واستقراره ووحدته“.
كما عبر حزب التجمع اليمني للإصلاح، المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين، عن إدانته للحادث، واعتبره ”اغتيال لنهج الكلمة والتعبير السلمي من قبل أولئك القتلة والمجرمين الذين يسعون لإغراق الوطن في الدماء“.
وجدد الحزب في بيان صحفي، ”رفضه القاطع لنهج العنف والقتل“، مجدداً ”الدعوة للمجتمع بكل مكوناته، لمجابهة لغة العنف ومشاريع الفتنة والإرهاب التي لا هوية لها ولا حاضن في مجتمعنا المسالم والمتعايش على امتداد تاريخه المعاصر، وإلى الوقوف بحزم وقوة ضد من يغتالون الصوت السياسي أيا كان ومهما ارتفع“.
بدورها، طالبت مؤسسة ”حرية“ للحقوق والحريات والتطوير الإعلامي (يمنية غير حكومية)، بـ“ملاحقة الجناة ومحاكمتهم حتى لا يفلتوا من العقاب، وحتى لا تضيع دماء الصحافيين هدرا، نتيجة للصراعات السياسية الراهنة التي تعصف بالبلاد“.
وأشارت المؤسسة في بيان صحفي، إلى أن ”الخيواني“، هو ”ثاني صحفي يقتل في اليمن منذ مطلع العام الجاري 2015، حيث قتل مراسل قناة المسيرة (تابعة للحوثيين)، في محافظة ذمار، خالد الوشلي، في 4 يناير/ كانون ثان 2015“.
وقتل الوشلي في تفجير عبوة ناسفة كانت اللجان الشعبية التابعة للحوثيين تحاول تفكيكها في محافظة ذمار شمالي اليمن.
وبحسب ”حرية“، كان عبد الكريم الخيواني صحفيا وكاتبا بارزا وناشطا حقوقيا وسياسيا وعضوا في مؤتمر الحوار الوطني عن جماعة أنصار الله (الحوثيون)، وسفير نوايا حسنة للمجلس الدولي لحقوق الإنسان في اليمن.
واغتال مسلحون مجهولون، اليوم الأربعاء، في العاصمة اليمنية صنعاء، الخيواني، حسب مسؤول في الجماعة.
وقال عضو المكتب السياسي والقيادي في جماعة أنصار الله، محمد البخيتي، إن ”مسلحين مجهولين اغتالوا الخيواني في أحد شوارع العاصمة صنعاء“، دون ذكر تفاصيل إضافية.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادثة حتى الساعة 16:14 ت.غ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com