أخبار

الحكومة اليمنية تدعو أجهزتها العسكرية والأمنية إلى رفع درجة الاستعداد
تاريخ النشر: 14 سبتمبر 2022 17:23 GMT
تاريخ التحديث: 14 سبتمبر 2022 18:50 GMT

الحكومة اليمنية تدعو أجهزتها العسكرية والأمنية إلى رفع درجة الاستعداد

دعت الحكومة اليمنية، اليوم الأربعاء، جميع الأجهزة العسكرية والأمنية في العاصمة المؤقتة عدن، والمحافظات المحررة من ميليشيات الحوثيين، إلى رفع درجة الاستعداد

+A -A
المصدر: إرم نيوز

دعت الحكومة اليمنية، اليوم الأربعاء، جميع الأجهزة العسكرية والأمنية في العاصمة المؤقتة عدن، والمحافظات المحررة من ميليشيات الحوثيين، إلى رفع درجة الاستعداد لمواجهة أي أعمال إرهابية، في ظل العمليات العسكرية لتطهير محافظتي أبين وشبوة، جنوبي البلاد، من ”العناصر الإرهابية“.

وقالت الحكومة، في اجتماع عقد بعدن برئاسة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، إن ”العناصر الظلامية لن تتورع عن تكرار محاولاتها اليائسة، ما يحتم اتخاذ كل التدابير والاحتياطات اللازمة لرصد وتعقب وملاحقة بقايا العناصر الإرهابية والقبض عليها بصورة عاجلة، وتنفيذ خطط استباقية لتثبيت الأمن والاستقرار في المناطق والمحافظات المحررة“، وفق ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

وأضافت أنها ”بتوجيهات من مجلس القيادة الرئاسي، ودعم من الأشقاء في تحالف دعم الشرعية في اليمن، ماضية في تنفيذ خطط موحدة ومتناسقة لمواجهة قوى الإرهاب والعدوان والشر ودحرها وهزيمتها، باعتبار ذلك من الأولويات الهامة لترسيخ الأمن والاستقرار والحفاظ على السكينة العامة“.

ووقفت الحكومة اليمنية في اجتماعها دقيقة حداد على أرواح ”شهداء الاغتيالات والعمليات الإرهابية الغادرة، التي حدثت مؤخرا خاصة في أبين وشبوة“.

ومنذ أسابيع، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي انطلاق عملية عسكرية لتحرير محافظة أبين من العناصر الإرهابية والعناصر الخارجة عن القانون، ووقف عمليات تهريب الأسلحة عبر شريط المحافظة الساحلي، قبل أن تطلق حملة عسكرية أخرى السبت الماضي لمطاردة الجماعات الإرهابية في مناطق محافظة شبوة، المتاخمة لأبين.

وتمكنت القوات العسكرية والأمنية الجنوبية المشتركة، اليوم الأربعاء، من التوغل إلى وادي ”عومران“ شرقي مديرية مودية في محافظة أبين، أحد أهم معاقل تنظيم القاعدة في المحافظة، قبل أن تفجّر القاعدة إحدى العبوات الناسفة المزروعة في الوادي، ما أدى إلى مقتل أحد مرافقي قائد محور أبين العسكري لدى القوات المسلحة الجنوبية، وإصابة 5 آخرين، وفق مصادر عسكرية لـ“إرم نيوز“.

ومنذ انطلاق عملية ”سهام الشرق“ العسكرية في أبين الشهر الماضي، بسطت القوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، بعد التوافق مع القوات الأمنية الحكومية في أبين، سيطرتها على معظم مديريات المحافظة، وتمكنت من دحر عناصر القاعدة من عدة مناطق كانت تسيطر عليها في مديريتي أحور ومودية، جنوب وشرق المحافظة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك