أخبار

اليمن.. الزبيدي يلتقي مدير شرطة أبين وينهي حالة التباين
تاريخ النشر: 03 سبتمبر 2022 16:28 GMT
تاريخ التحديث: 03 سبتمبر 2022 18:15 GMT

اليمن.. الزبيدي يلتقي مدير شرطة أبين وينهي حالة التباين

أنهى نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، اللواء عيدروس الزبيدي، اليوم السبت، حالة التباين والقطيعة التي استمرت لأكثر من 3

+A -A
المصدر: عدن - إرم نيوز

أنهى نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، اللواء عيدروس الزبيدي، اليوم السبت، حالة التباين والقطيعة التي استمرت لأكثر من 3 أعوام مع مدير عام شرطة محافظة أبين العميد علي ناصر الكازمي، المكنى ”أبو مشعل“، ضمن توجّهات الانتقالي الجنوبي الهادفة إلى تعزيز إنهاء الانقسام في المحافظة وتحقيق ”التقارب الجنوبي“.

وأكد اللواء الزبيدي، خلال لقائه ”أبو مشعل“ وعددا من قيادات أمن أبين، في القصر الرئاسي بمديرية التواهي في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، ”أهمية تكثيف الجهود والعمل على إزالة أسباب التوتر التي شهدتها محافظة أبين خلال المرحلة الماضية، وجبر الضرر بما يضمن تهدئة النفوس، ويخلق حالة من التعاضد والتكاتف، ويفتح صفحة جديدة تكون مصلحة الجنوب فيها فوق كل المصالح والاعتبارات“، وفق ما نقله الموقع الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي.

وأشار رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي إلى أن حالة التوافق والتقارب التي شهدتها مدينة ”شقرة“ جنوبي أبين، خلال الفترة الأخيرة، بين القوات الأمنية التابعة للحكومة اليمنية والقوات العسكرية والأمنية الموالية للانتقالي الجنوبي، ”تؤسس لمرحلة جديدة من التصالح والتسامح الجنوبي، وتوجه ضربة قاصمة للأبواق التي تحاول نفث سموم الفرقة، وإذكاء الفتنة بين أبناء الوطن الجنوبي، بهدف حرفهم عن هدفهم الرئيس المتمثل في التحرير والاستقلال واستعادة الدولة“.

وأكد اللواء عيدروس الزبيدي أن لمحافظة أبين ”حضورها وثقلها ومكانتها السياسية والعسكرية، كما أنها تُمثل خاصرة الجنوب وبعده الجغرافي، وسلة غذائه، منوها بأن ما قدمه أبناء أبين من تضحيات ونضالات في سفر الثورة الجنوبية التحررية كانت وما زالت محل تقدير وعرفان كل أبناء الجنوب“.

وذكر موقع المجلس الانتقالي الجنوبي أن الزبيدي استمع من العميد علي الكازمي ”إلى شرح مفصّل عن الأوضاع الأمنية في محافظة أبين، وأبرز الصعوبات الأمنية التي تواجهها، وفي مقدمتها ضعف موازنة التشغيل والتسليح“.

ونقل الموقع عن نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، ”استعداده للعمل على تذليل الصعوبات التي تواجه العمل الأمني في محافظة أبين، وتقديم كافة أوجه الدعم للأجهزة الأمنية في المحافظة بما يمكّنها من القيام بمهامها بالمستوى المطلوب“، داعيًا القيادات الأمنية في أبين إلى تكثيف جهودها، ورفع درجة التنسيق العملياتي بينها، بما يعزز حالة الأمن والاستقرار ويحفظ السكينة العامة للمواطنين.

بدوره، عبّر مدير شرطة محافظة أبين العميد علي الكازمي عن شكره وتقديره للجهود التي يبذلها اللواء عيدروس الزبيدي في سبيل تعزيز اللحمة الوطنية الجنوبية.

ومنذ أغسطس من العام 2019، اندلعت مواجهات عنيفة بين قوات حكومية عسكرية وأمنية وأخرى موالية لحزب التجمع اليمني للإصلاح (إخوان مسلمون) من جهة، وقوات موالية للمجلس الانتقالي الجنوبي جنوبي محافظة أبين، أدت إلى تقاسم الطرفين السيطرة على مناطق أبين، المتاخمة للعاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي أطلق عملية ”“سهام الشرق“ العسكرية قبل أكثر من أسبوعين، لتحرير محافظة أبين من ”الجماعات الإرهابية والعناصر الخارجة عن القانون التي تنشط في مناطق المحافظة، إلى جانب حمايتها للطرقات الرابطة بين مناطق الجنوب، وإيقاف تهريب الأسلحة عبر الشريط الساحلي لأبين“.

وتمكنت العملية العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي من بسط سيطرتها على معظم مناطق أبين، دون اندلاع أي مواجهات بين قوات الطرفين، بعد حالة من التقارب والتوافق مع القيادات الأمنية في المحافظة، وعودة القوات العسكرية الموالية للإخوان المسلمين، التي قدمت من محافظات شمال البلاد إلى مناطقها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك