أخبار

الخارجية اليمنية: هجوم الحوثيين في تعز يعكس استخفافهم بالجهود الدولية والأممية
تاريخ النشر: 31 أغسطس 2022 15:42 GMT
تاريخ التحديث: 31 أغسطس 2022 17:15 GMT

الخارجية اليمنية: هجوم الحوثيين في تعز يعكس استخفافهم بالجهود الدولية والأممية

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني، أحمد بن مبارك، اليوم الأربعاء، إن هجوم ميليشيات الحوثيين الأخير على منطقة الضباب بمحافظة تعز، جنوب غرب البلاد،

+A -A
المصدر: عدن – إرم نيوز

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني، أحمد بن مبارك، اليوم الأربعاء، إن هجوم ميليشيات الحوثيين الأخير على منطقة الضباب بمحافظة تعز، جنوب غرب البلاد، وخروقاتها المستمرة لاتفاق وقف إطلاق النار ”يعكس مدى استخفافهم بالجهود الدولية والأممية“.

وذكر بن مبارك، خلال لقاء جمعه بمبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، هانز غروندبرغ، بالعاصمة السعودية الرياض، أنه ”في الوقت الذي ينتظر فيه أبناء اليمن عموما، وتعز خاصة، التزام ميليشيات الحوثيين بفتح الطرق الرئيسة إلى تعز بعد سبع سنوات من الحصار، تعلن الميليشيات تحديها للمجتمع الدولي من خلال محاولتها قطع الشريان الوحيد لمدينة تعز“.

وأكد أن مثل هذه الخطوات ”تضع الهدنة القائمة والمبادرات والمساعي المبذولة لتوسيعها وتمديدها على المحك، ما لم تكن هناك مواقف حازمة إزاء هذه الممارسات“، طبقا لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

وقال وزير الخارجية اليمني إن ”المحافظة على ما تحقق، يتطلب إلزام ميليشيات الحوثيين بتنفيذ بند فتح الطرقات، وإيقاف جميع الخروقات، والتعبئة والتحشيد، ومنع استغلال التزام الحكومة والتحالف العربي لتحقيق مكاسب للحوثيين على حساب الشعب اليمني“.

ونقلت وكالة ”سبأ“ عن المبعوث الأممي إلى اليمن إدانته ”لكل أعمال التصعيد وحرصه على معالجة كل الخروقات من خلال آلية مشتركة تضمن الالتزام بوقف إطلاق النار“.

وأكد غروندبرغ ”مواصلة جهوده الرامية للتوصل إلى هدنة موسعة، وإيجاد طريق للمضي قدما في عملية السلام خدمة لتطلعات اليمنيين بعد أن أعطتهم الهدنة فسحة من الأمل لإنهاء الحرب“.

وفي سياق متصل، أعرب سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى اليمن، ستيفن فاجن، اليوم الأربعاء، عن قلقه من ”هجوم الحوثيين على الضباب في انتهاك مباشر للهدنة“.

ودعا فاجن، في تغريدة نشرها حساب وزارة الخارجية الأمريكية على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، ”جميع الأطراف إلى مواصلة المشاركة الكاملة في لجنة التنسيق العسكرية، لتجنب المزيد من التصعيد“.

كما اعتبرت السفارة الفرنسية لدى اليمن، في تغريدة على ”تويتر“، أن الهجوم الحوثي الأخير ”ينسف جهود السلام، ولا يخدم تطلعات السكان المدنيين بتعز“، داعية الأطراف إلى المشاركة البنّاءة بحسن نية في جهود الوساطة، بما في ذلك لجنة التنسيق العسكري“.

وكانت اللجنة العسكرية الممثلة عن الحكومة اليمنية في المحادثات الجارية بالعاصمة الأردنية عمّان، قد علقت، الإثنين الماضي، أعمالها حتى إشعار آخر، ردا على هجوم ميليشيات الحوثيين على مواقع عسكرية تسيطر عليها قوات الجيش اليمني في منطقة الضباب.

وشنت ميليشيات الحوثيين في الأيام الماضية، هجمات عسكرية متكررة على مواقع قوات الجيش اليمني بمنطقتي الضباب وميلات غربي مدينة تعز؛ في محاولة للسيطرة على المنفذ البري الوحيد الذي يربط مدينة تعز بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن؛ ما أدى إلى اندلاع مواجهات هي الأعنف منذ انطلاق الهدنة الأممية مطلع أبريل/ نيسان الماضي، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك