بعد الأحداث الدامية.. وزيرا الدفاع والداخلية في شبوة لمعالجة التداعيات
بعد الأحداث الدامية.. وزيرا الدفاع والداخلية في شبوة لمعالجة التداعياتبعد الأحداث الدامية.. وزيرا الدفاع والداخلية في شبوة لمعالجة التداعيات

بعد الأحداث الدامية.. وزيرا الدفاع والداخلية في شبوة لمعالجة التداعيات

وصل وزيرا الدفاع والداخلية اليمنيان، يوم الخميس، إلى مدينة عتق، مركز محافظة شبوة؛ لمناقشة الوضع الأمني وسُبل معالجة تداعيات الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة عتق؛ إثر تمرد قيادي أمني موال للإخوان المسلمين في اليمن على قرارات إقالته.

وعقد وزير الدفاع الفريق الركن محسن الداعري، ووزير الداخلية اللواء الركن إبراهيم حيدان، اجتماعًا مع محافظ شبوة عوض الوزير العولقي، حضره عدد من وكلاء المحافظة والقيادات العسكرية والأمنية.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الاجتماع شدد على أهمية "رص الصفوف وتوحيدها وتضافر الجهود من قبل الجميع للحفاظ على أمن واستقرار المحافظة، والتصدي بحزم وقوة لكل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار المحافظة".

وأشارت إلى أن وزيري الدفاع والداخلية أشادا بالخطوات والإجراءات التي اتخذتها قيادة المحافظة لمعالجة آثار وتداعيات الأحداث التي شهدتها عتق.

وأكد الوزيران أهمية توحيد صف أبناء محافظة شبوة، لمنع تكرار مثل هذه الأحداث المؤسفة، "وقطع الطريق على كل من يحاول بث الفوضى وخلق الفتنة داخل المحافظة خدمة لتحقيق أهداف ومصالح ضيقة لا تخدم مصلحة المحافظة وأبنائها".

كما شددا على ضرورة الإسراع في معالجة تداعيات الأحداث، "وتعزيز وتقوية أشكال التعاون والتنسيق والشراكة بين كل أبناء المحافظة بمختلف فئاتهم وانتماءاتهم وتوجهاتهم؛ من أجل خدمة المحافظة وجعل شبوة حزب الجميع، والتفرغ لتنميتها وتطورها الحضاري وذلك انطلاقا من الواجب والحس الوطني الذي يجب أن يتحلى به الجميع".

ودعا الوزيران الجميع إلى التعاون الفاعل مع القيادات العسكرية والأمنية التي تم تعيينها مؤخرًا في المحافظة، بما يمكنها من القيام بمهامها وواجباتها الأمنية في خدمة المحافظة على أكمل وجه.

من جهته، أكد محافظ شبوة عوض العولقي حرص واهتمام قيادة المحافظة على توحيد الصف وجعل أبناء المحافظة شركاء جميعًا في إدارتها وتنميتها ومعالجة مشاكلها وهمومها، مشددًا على "عدم التسامح أو التهاون مع كل من سيحاول المساس بأمن واستقرار وتنمية المحافظة".

وشهدت مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة، مواجهات عنيفة منذ فجر الاثنين وحتى مساء الأربعاء، بين قوات ألوية العمالقة الجنوبية ودفاع شبوة، وأخرى عسكرية وأمنية موالية لحزب التجمع اليمني للإصلاح (إخوان مسلمون) متمردة على قرارات رئاسة مجلس القيادة الرئاسي.

واندلعت المواجهات إثر تمرد قائد قوات الأمن الخاصة في محافظة شبوة العميد عبدربه لعكب، الموالي لجماعة الإخوان المسلمين، على قرار إقالته من قبل محافظ شبوة؛ بسبب مواجهات سابقة، قبل أن يقيله مجلس القيادة الرئاسي من منصبه وإلى جواره قيادات أمنية وعسكرية بالمحافظة تورطت في الاشتباكات الدامية.

وأسفرت المواجهات العنيفة في مدينة عتق، على مدى 3 أيام ماضية، عن سقوط 19 قتيًلا و82 جريحًا من مختلف الأطراف المتنازعة، بينهم مدنيون، بحسب ما ذكرته مصادر في مكتب وزارة الصحة اليمنية بمحافظة شبوة لـ"إرم نيوز".

إرم نيوز
www.eremnews.com