أخبار

أنباء متباينة عن انسحاب قوات المنطقة العسكرية الأولى من حضرموت
تاريخ النشر: 30 يوليو 2022 21:33 GMT
تاريخ التحديث: 31 يوليو 2022 6:23 GMT

أنباء متباينة عن انسحاب قوات المنطقة العسكرية الأولى من حضرموت

تباينت الأنباء الواردة من محافظة حضرموت، جنوب شرق اليمن، مساء السبت، بشأن بدء انسحاب قوات المنطقة العسكرية الأولى التابعة للجيش اليمني، والمتهمة بموالاة حزب

+A -A
المصدر: عدن- إرم نيوز

تباينت الأنباء الواردة من محافظة حضرموت، جنوب شرق اليمن، مساء السبت، بشأن بدء انسحاب قوات المنطقة العسكرية الأولى التابعة للجيش اليمني، والمتهمة بموالاة حزب التجمع اليمني للإصلاح (إخوان مسلمون) من مناطق انتشارها بوادي حضرموت، إلى مناطق المواجهات ضد مليشيات الحوثيين.

وقالت مصادر في قيادة مؤتمر حضرموت العام – الهبّة الحضرمية – لـ“إرم نيوز“، إن كتائب عسكرية من قوات اللواء 141 مشاة، ووحدات عسكرية أخرى تابعة للمنطقة العسكرية الأولى، بدأت مساء السبت، عملية انسحابها من مناطق منفذ الوديعة البرّي مع المملكة العربية السعودية، بمنطقة الوديعة التي تقع عسكريًا في مسرح عمليات المنطقة العسكرية الأولى، بمحافظة حضرموت.

وذكرت المصادر أن عملية انسحاب هذه القوات من مناطق وادي حضرموت ستكون بشكل تدريجي، وتأتي لإعادة تموضعها وانتشارها في مناطق التماس مع مليشيات الحوثيين، خاصة في محافظتي الجوف ومأرب، شمالي البلاد، على أن تتسلم وحدات من قوات النخبة الحضرمية حماية منطقة الوديعة بحضرموت وانتشارها في المنفذ البرّي.

من جهته، قال الكاتب هاني مسهور، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إن ”القوات اليمنية تبدأ عملية انسحاب من وادي حضرموت وتنتقل إلى محافظة الجوف في اليمن وستحل مكانها قوات النخبة الحضرمية“.

لكن مصادر محلية بمحافظة حضرموت، قالت لـ“إرم نيوز“، إن إعادة انتشار بعض الوحدات التابعة للمنطقة العسكرية الأولى، مقتصرة حتى الآن على منفذ الوديعة البرّي بين اليمن والسعودية، بمديرية العبر، شمالي محافظة حضرموت.

بدوره، نفى مصدر قيادي لدى قوات المنطقة العسكرية الأولى، بمديريات وادي وصحراء حضرموت، لـ“إرم نيوز“، وجود أي انسحابات للقوات العسكرية من مناطق انتشارها في مديريات المحافظة أو من منفذ الوديعة، مؤكدًا أن ما تردد عن الانسحاب ”عار عن الصحة“.

وأكد الإعلامي نبيل سعيد، في تغريدات على موقع تويتر، عدم صحة خروج قوات المنطقة العسكرية الأولى من سيئون. وقال إنه ”لا وجود لأي انسحابات عسكرية في وادي حضرموت“.

وتنتشر قوات المنطقة العسكرية الأولى، التابعة للجيش اليمني، في مديريات وادي وصحراء حضرموت، كبرى محافظات اليمن مساحة جغرافية، التي تصل مديرياتها إلى 30 مديرية، موزعة على مديريات الساحل التي تنتشر فيها قوات المنطقة العسكرية الثانية، ومديريات الوادي والصحراء، إضافة إلى انتشار عسكري لقوات المنطقة العسكرية الثانية.

ويطالب المجلس الانتقالي الجنوبي ولجنة تنفيذ مخرجات مؤتمر حضرموت العام (حرو)، الحكومة اليمنية، بإخراج قوات المنطقة العسكرية الأولى من مناطق وادي وصحراء حضرموت، المتهمة بموالاة الإخوان المسلمين في اليمن، واستبدالها بقوات النخبة الحضرمية المنتمية إلى محافظة حضرموت.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك