أخبار

من دون الإشارة للحوثيين.. المبعوث الأممي يدين الهجوم على أطفال في تعز
تاريخ النشر: 24 يوليو 2022 17:44 GMT
تاريخ التحديث: 24 يوليو 2022 18:55 GMT

من دون الإشارة للحوثيين.. المبعوث الأممي يدين الهجوم على أطفال في تعز

دان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، هانز غروندبرغ اليوم الأحد الهجوم الذي أصاب حي زيد الموشكي السكني في تعز، وأوقع ضحايا جميعهم من الأطفال، ما أدى إلى وفاة أحدهم

+A -A
المصدر: عدن – إرم نيوز

دان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، هانز غروندبرغ اليوم الأحد الهجوم الذي أصاب حي زيد الموشكي السكني في تعز، وأوقع ضحايا جميعهم من الأطفال، ما أدى إلى وفاة أحدهم وإصابة 10 آخرين، من دون الإشارة إلى ميليشيات الحوثيين التي ارتكبته.

ودعا غروندبرغ، في بيان مقتضب نشره موقع مكتبه الخاص، ”الأطراف المتحاربة بالالتزام بموجب القانون الدولي لحماية المدنيين“، مؤكدا أن ”قتل وجرح الأطفال أمر مستهجن بشكل خاص“.

وأعرب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، عن قلقه من هذا الهجوم، الذي قال إنه ”من هجمات أخرى في أماكن أخرى في اليمن، وقعت خلال الهدنة“، مؤكدا أن أهالي تعز عانوا ”معاناة شديدة خلال سبع سنوات من الحرب، وهم أيضا بحاجة إلى الهدنة لتحقيقها لهم من جميع جوانبها“.

وأشار غروندبرغ، إلى استمراره في ”إشراك الأطراف في تجديد الهدنة وتوسيعها، ولضمان تجربة اليمنيين في جميع أنحاء البلاد للحماية، وحرية أكبر في التنقل“.

وتأتي إدانة مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، للقصف المدفعي الذي شهدته أحياء مدينة تعز السكنية جنوب المدينة، مساء أمس السبت، بعد لحظات فقط من قصف آخر شنته ميليشيات الحوثيين، مساء اليوم الأحد، على أحياء أخرى في منطقة ”المطار القديم“ غرب المدينة المحاصرة.

واعتبر وزير الإعلام اليمني، في الحكومة الشرعية، معمر الإرياني، في تغريدات على تويتر، أن القصف الذي شنته مليشيات الحوثيين يوم الأحد، ”استهداف ممنهج ومتعمد للمدنيين وتصعيد خطير منذ بدء سريان الهدنة الأممية“.

وقال إن هذا القصف الذي يأتي عقب ”ساعات من استهداف ميليشيات الحوثي الإرهابية الوحشي لحي زيد الموشكي السكني، والذي أسفر عن إصابة 11 طفلا، فارق أحدهم الحياة (البراء مراد الشريف 3 أعوام) متأثرا بإصابته بشظايا قذيفة، في ظل صمت دولي مطبق“.

وجدد دعوته للمجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوثين الأممي والأمريكي ”بمغادرة مربع الصمت، والذي تعتبره ميليشيات الحوثي ضوءا أخضر لمزيد من التصعيد، وإصدار إدانة واضحة وصريحة لهذه الجرائم الوحشية، وملاحقة المسؤولين عنه من قيادات المليشيا في المحاكم الدولية باعتبارهم مجرمي حرب“.

وانتقد ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي، أداء الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن، تجاه الانتهاكات المستمرة للهدنة الجارية، التي تمارسها مليشيات الحوثيين خلال الأشهر الماضية من عمر الهدنة.

وقال الدبلوماسي اليمني السابق، عبدالوهاب طواف، في تغريدة على تويتر، ”لأنها هدنة، فمليشيات السلالة لا تستهدف في تعز إلا الأطفال.. الأمم المتحدة تحولت إلى جزء من مستثمري الحرب في اليمن، ولا يهم العاملون فيها إلا وظائفهم، ولذا لا يقلقون على أطفال تعز وخبزة كقلقهم على الحديدة“.

ورأى الناشط وليد الجبزي، في تغريدة على تويتر، أن جميع من ”أرسلتهم الأمم المتحدة مبعوثين لدى اليمن من جمال بن عمر وحتى جميعهم يقفون صفا واحدا مع الجلاد ضد الضحية، مع ميليشيات الحوثي الإرهابية ضد الأبرياء“.

وأشار الناشط عبدالله أحمد، في تغريدة، إلى أن دماء أطفال تعز ”ستظل لعنة تلاحق الأمم المتحدة ومبعوثيها إلى اليمن، لأنهم متواطئون مع الحوثيين ويكيلون بمكيالين“.

وتزامن قصف مليشيات الحوثيين للأحياء السكنية في مدينة تعز أمس السبت، مع زيارة المستشار العسكري، لمبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، رئيس لجنة التنسيق للشؤون العسكرية، لتثبيت الهدنة، أنتوني هايورد، إلى مدينة تعز، التي يبحث خلالها ملف فتح الطرقات والمعابر في مدينة تعز المحاصرة من قبل ميليشيات الحوثي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك