أخبار

اغتيال عبدالرزاق البقماء القيادي في ألوية اليمن السعيد بمأرب
تاريخ النشر: 24 يونيو 2022 20:42 GMT
تاريخ التحديث: 25 يونيو 2022 0:15 GMT

اغتيال عبدالرزاق البقماء القيادي في ألوية اليمن السعيد بمأرب

عثر مواطنون يمنيون، مساء الجمعة، على جثّة أحد القيادات العسكرية البارزة الموالية للشرعية، مقتولًا في سيارته، بإحدى مديريات محافظة مأرب، الخاضعة لسيطرة الحكومة

+A -A
المصدر: عدن- إرم نيوز

عثر مواطنون يمنيون، مساء الجمعة، على جثّة أحد القيادات العسكرية البارزة الموالية للشرعية، مقتولًا في سيارته، بإحدى مديريات محافظة مأرب، الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية، في عملية لا تزال تفاصيلها غامضة حتى اللحظة.

وقالت مصادر محلية في مأرب، لـ“إرم نيوز“، إنه تم العثور على جثّة قائد اللواء الأول في ”ألوية اليمن السعيد“ الدكتور عبدالرزاق البقماء، مقتولًا في سيارته في طريق فرعي قرب منطقة ”الراكمة“ بمديرية الوادي، جنوبي محافظة مأرب، بحسب المعلومات الأولية.

وبحسب المصادر، فإن عملية اغتيال البقماء لم تتضح تفاصيلها حتى اللحظة، في حين تجري الأجهزة الأمنية التحقيقات بحادثة الاغتيال.

وكان الدكتور عبدالرزاق البقماء، يتقلد منصب اللواء الأول في ”ألوية اليمن السعيد“ التي أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن عن تشكيلها في يناير الماضي، وهو من أحد أبرز القيادات السلفية المعروفة بموقفها المناهض لمليشيات الحوثيين.

ولم تعلق الجهات الحكومية في اليمن حول عملية استهداف البقماء، في حين لم تعلن أي جهة تبنيها للعملية حتى اللحظة.

واتهم مستشار وزير الدفاع اليمني، يحيى أبو حاتم، في تغريدة على تويتر مليشيات الحوثيين بتنفيذ العملية، و قال: ”جماعة الحوثي تغتال الدكتور عبدالرزاق البقماء في مأرب وادي عبيدة عن طريق إحدى الخلايا التابعة للاشطاف المتواجدين في مأرب. رحم الله الشهيد ولا نامت أعين الجبناء والحذر الحذر يا رجال الأمن“.

وعلق النائب محمد ناصر الإدريسي، في تغريدة عبر حسابه على تويتر على عملية الاغتيال قائلا:“حسبنا الله ونعم الوكيل، اغتيال الشيخ عبدالرزاق البقماء قائد قوات اليمن السعيد، اللهم أنزله منازل الشهداء، ووسع مدخله، وأكرم نزله، وأهلك قاتله، وإنا لله وإنا إليه راجعون“.

وشهدت محافظة مأرب منتصف الشهر الماضي اشتباكات قبلية، أسفرت عن مقتل ضابط لدى قوات الجيش اليمني وأحد القيادات الميدانية للمقاومة الشعبية .

وقالت مصادر محلية بمدينة مأرب، لـ“إرم نيوز“، إن خلافات نشبت بين مسلحين قبليين من أسرتين مأربيتين، تطورت إلى مواجهات مسلحة محدودة بالأسلحة الخفيفة، اندلعت بضواحي مدينة مأرب مركز المحافظة، وأسفرت عن مقتل شخصين من الطرفين، أحدهما أركان حرب اللواء 159مشاة التابع لقوات الجيش اليمني، العميد الركن، عبدربه الأحرق، والآخر قائد في المقاومة الشعبية المناهضة لميليشيات الحوثيين، يدعى جبران المنصوري، وإصابة شخص آخر.

وتمكنت القوات الأمنية بمحافظة مأرب، من فضّ النزاع بين الطرفين، وفتحت تحقيقًا في الحادثة.

يأتي ذلك في وقت تشهد فيه مأرب خروقات حوثية للهدنة كان أبرزها نهاية أبريل الماضي.

وأحبطت قوات الجيش اليمني هجمات متكررة شنتها ميليشيات الحوثيين على مواقع القوات الحكومية ورجال القبائل المساندين لها، جنوبي محافظة مأرب، على الرغم من سريان الهدنة التي أعلنتها الأمم المتحدة في اليمن، ما أدى إلى قتلى وجرحى من الطرفين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك