أخبار

اليمن.. الهبة الحضرمية تعلن الاستنفار الشعبي "تحسبا لأي طارئ"
تاريخ النشر: 16 مايو 2022 20:27 GMT
تاريخ التحديث: 16 مايو 2022 22:10 GMT

اليمن.. الهبة الحضرمية تعلن الاستنفار الشعبي "تحسبا لأي طارئ"

أعلنت لجنة تنفيذ مخرجات لقاء حضرموت العام (حرو)، حالة الاستنفار الشعبي، ورفع درجة التأهب، بين أفرادها الموجودين في النقاط المرورية الشعبية، في محافظة حضرموت

+A -A
المصدر: عدن - إرم نيوز

أعلنت لجنة تنفيذ مخرجات لقاء حضرموت العام (حرو)، حالة الاستنفار الشعبي، ورفع درجة التأهب، بين أفرادها الموجودين في النقاط المرورية الشعبية، في محافظة حضرموت جنوب شرق اليمن، وذلك ”تحسبا لأي طارئ“.

ودعت قيادة الهبة الحضرمية الثانية في بيان مساء الإثنين ”جميع أبناء حضرموت وأعضاء الهبة بالنقاط الشعبية، لإعلان حالة الاستنفار الشعبي، للتأهب والاستعداد تحسباً لأي طارئ، وللحمة بين ابناء المحافظة“.

وأرجعت قيادة الهبة الحضرمية، حسب بيانها، السبب في إعلانها إلى ”حصولها على معلومات، تؤكد سعي قوى متنفذة، من خارج المحافظة، لجر حضرموت إلى صراع مسلح عبثي، لتنفيذ أجندة بعض القوى الحزبية“.

ولفت بيان قيادة الهبة الحضرمية، إلى أن ”هناك قوى فقدت مصالحها ونفوذها بعد التسويه السياسية الأخيرة، تحاول إدخال المحافظة في دوامة صراع مسلح، لخدمة بعض الأجندة الحزبية“.

وشدد البيان على ”رفض أي وجود عسكري من خارج المحافظة تحت أي مسمى“ مؤكدا أن اللجنة ”ستعمل على التنسيق مع السلطة العليا في محافظة حضرموت، وكافة ضباط الأمن والجيش الشرفاء من أبناء المحافظة، من أجل إحلال الأمن والاستقرار في عموم المحافظة“.

وحذرت قيادة الهبة الحضرمية ”أبناء حضرموت كافة من الإنجرار خلف أي دعوات أو أعمال الغرض منها زعزعة أمن واستقرار المحافظه، وذلك بعد التحشيد المفاجئ الذي رصد مؤخراً بوادي حضرموت لقوات من خارج المحافظة“.

ودعت قيادة الهبه الحضرمية، لعقد اجتماع عاجل يوم الثلاثاء، في اللجنة الأمنية للهبة الشعبية، وذلك لتدارس الموقف والتحشيد الشعبي بوادي حضرموت، وإقرار خطة لحفظ أمن الوادي والصحراء.

وطالبت قيادة الهبة ”قيادة التحالف العربي، بسرعة التدخل لإيقاف أي تدخلات عسكرية، من خارج حضرموت، والذي يشكل وجودها خطرا على استقرار أمن وادي حضرموت“.

ولجنة تنفيذ مخرجات لقاء حضرموت، هي لجنة شكلت للإشراف على تنفيذ مخرجات لقاء شهدته منطقة (حرو) في مديرية ساه شمال محافظة حضرموت أواخر شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، دعا له حلف قبائل حضرموت، وضم عددا من المكونات الحضرمية ورجال قبائل ووجاهات محافظة حضرموت، وصدر عن ذلك اللقاء بيان حوى بنودا تم التوافق فيها، والذي ركز على الحفاظ على مكتسبات حضرموت ومواردها النفطية والسمكية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك