أخبار

اليمن.. قتلى وجرحى بينهم قيادات أمنية إثر مواجهات مسلحة في الضالع
تاريخ النشر: 06 مايو 2022 20:37 GMT
تاريخ التحديث: 07 مايو 2022 0:00 GMT

اليمن.. قتلى وجرحى بينهم قيادات أمنية إثر مواجهات مسلحة في الضالع

اندلعت مواجهات مسلحة، اليوم الجمعة، بين قوات "الحزام الأمني" بمحافظة الضالع، ومسلحين ترددت أنباء عن انتمائهم لتنظيم القاعدة، ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى من

+A -A
المصدر: عدن – إرم نيوز

اندلعت مواجهات مسلحة، اليوم الجمعة، بين قوات ”الحزام الأمني“ بمحافظة الضالع، ومسلحين ترددت أنباء عن انتمائهم لتنظيم القاعدة، ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى من الجانبين.

وبحسب مصادر محلية في مدينة الضالع، لـ“إرم نيوز“، فإن مواجهات عنيفة اندلعت داخل مقر قوات ”الحزام الأمني“ بمنطقة ”حكولة“ بمديرية الضالع، بين القوات الأمنية ومسلحين مشتبه بصلتهم بتنظيم ”القاعدة“.

وقالت المصادر، إن وحدات من قوات ”الحزام الأمني“ وأخرى من قوات مكافحة الإرهاب، ضبطت عددًا من العناصر المسلحة بتهمة الانتماء لتنظيم ”القاعدة“، وعقب وصول الوحدات الأمنية برفقة المضبوطين إلى مقر ”الحزام الأمني“ بمديرية الضالع، تمكن المسلحون من الاستيلاء على أسلحة ودخلوا في مواجهة عنيفة من العناصر الأمنية.

وأشارت المصادر إلى أن المواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين، بينهم نائب قائد قوات الحزام الأمني بالمحافظة، وليد الضامي، إلى جانب قائد مكافحة الإرهاب بمحافظة الضالع، العقيد محمد الشوبجي.

وفي وقت لاحق أشارت المصادر ذاتها، إلى أن المواجهات انتهت بعد مقتل السبعة المضبوطين والمتهمين بالانتماء لتنظيم القاعدة.

وحتى اللحظة لا تزال الأنباء الواردة من مدينة الضالع متضاربة، إذ تقول مصادر أخرى إن مسلحين مجهولين يشتبه بصلتهم بتنظيم القاعدة، شنوا هجومًا على مقر الحزام الأمني بمديرية الضالع، بعد احتجازهم عددًا من المتهمين.

وفي وقت سابق، تحدث تقرير، عن أن تنظيم ”قاعدة الجهاد بجزيرة العرب“ في اليمن، بدأ وبالتحديد، في منتصف فبراير/شباط الماضي، تدشين عودته الجديدة لممارسة نشاطه، عقب سنوات من الغياب، بعملية اختطاف قام بها عدد من عناصره، لخمسة من موظفي مكتب الأمم المتحدة في اليمن، بينهم شخص أجنبي، أثناء عودتهم من عملهم، بين مديريات المنطقة الوسطى بمحافظة أبين، جنوب البلاد.

وفي وقت لم تُثمر فيه جولات التفاوض مع المسلحين الخاطفين، الذين يطالبون بفدية مالية تقدّر بـ5 ملايين دولار، وإطلاق سراح عدد من عناصرهم المعتقلين في عدة سجون يمنية، شهدت محافظة حضرموت، عملية اختطاف أخرى، مطلع الشهر التالي، لعاملين أجنبيين في إحدى المنظمات الدولية، من قبل مسلحين، يشتبه بانتمائهم لـ“تنظيم القاعدة“، لتبدأ بعدها وتيرة العنف بالتصاعد عبر هجوم انتحاري، بسيارة مفخخة، منتصف الشهر الماضي، استهدف موكب قائد قوات ”الحزام الأمني“ الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، بمحافظة أبين، عبداللطيف السيد، أدى إلى مقتل 3 جنود، وإصابة 8 آخرين إلى جانب إصابة القيادي الأمني.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك