أخبار

الرئيس اليمني يعفي محسن الأحمر ويشكل مجلس قيادة رئاسيا
تاريخ النشر: 07 أبريل 2022 1:36 GMT
تاريخ التحديث: 07 أبريل 2022 8:00 GMT

الرئيس اليمني يعفي محسن الأحمر ويشكل مجلس قيادة رئاسيا

أصدرت الرئاسة اليمنية، فجر اليوم الخميس، قرارين بتشكيل مجلس قيادة رئاسي، وإعفاء نائب رئيس الجمهورية، علي محسن الأحمر، من منصبه. الرئيس اليمني #عبدربه_منصور_هادي

+A -A
المصدر: عدن - إرم نيوز

أصدرت الرئاسة اليمنية، فجر اليوم الخميس، قرارين بتشكيل مجلس قيادة رئاسي، وإعفاء نائب رئيس الجمهورية، علي محسن الأحمر، من منصبه.

وتضمن القرار الأول الذي جاء تحت عنوان ”إعلان نقل السلطة“، تشكيل ”مجلس قيادة رئاسي لاستكمال تنفيذ مهام المرحلة الانتقالية“.

وبموجب هذا الإعلان، فوض الرئيس اليمني، مجلس القيادة ”تفويضا لا رجعة فيه بكامل صلاحياته وفق الدستور والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية“.

ويرأس المجلس رشاد محمد العليمي، فيما يضم في عضويته، كلا من: سلطان علي العرادة، وطارق محمد صالح، وعبد الرحمن أبو زرعة، وعبدالله العليمي باوزير، وعثمان حسين مجلي، وعيدروس قاسم الزبيدي، وفرج سالمين البحسني.

ووفقا لنص الإعلان، يكون كل عضو في مجلس القيادة الرئاسي، بدرجة نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي.

مهام المجلس

وحدد ”إعلان نقل السلطة“، مهام مجلس القيادة الرئاسي، وهي: ”إدارة الدولة سياسياً وعسكرياً وأمنياً طوال المرحلة الانتقالية، واعتماد سياسة خارجية متوازنة تحقق المصالح الوطنية العليا للدولة وبنائها على أسس الاستقلالية والمصالح المشتركة بما يحفظ سيادة الدولة وأمنها وحدودها“.

كما يناط بالمجلس مهام ”تيسير ممارسة الحكومة لاختصاصاتها بكامل صلاحياتها طوال المرحلة الانتقالية، واعتماد السياسات اللازمة لتعزيز الأمن ومكافحة الإرهاب في جميع أنحاء الجمهورية اليمنية، وتشكيل اللجنة الأمنية والعسكرية المشتركة لتحقيق الأمن والاستقرار من خلال اعتماد السياسات التي من شأنها أن تمنع حدوث أي مواجهات مسلحة في كافة أنحاء الجمهورية“.

ومن المهام الأخرى للمجلس: ”تهيئة الظروف واتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق تكامل القوات المسلحة تحت هيكل قيادة وطنية موحدة في إطار سيادة القانون، وإنهاء الانقسام في القوات المسلحة ومعالجة أسبابه، وإنهاء جميع النزاعات المسلحة، ووضع عقيدة وطنية لمنتسبي الجيش والأجهزة الأمنية، وأي مهام يراها المجلس لتعزيز الاستقرار والأمن، بالإضافة إلى تعزيز المساواة بين المواطنين في كافة الحقوق والواجبات وتحقيق الشراكة الواسعة“.

صلاحيات رئيس المجلس

وتضمن الإعلان، تحديد صلاحيات تكون حصرا لرئيس مجلس القيادة الرئاسي، وهي: ”القيادة العليا للقوات المسلحة، وتمثيل الجمهورية في الداخل والخارج“.

ومن صلاحيات رئيس المجلس أيضا: ”تعيين محافظي المحافظات ومديري الأمن وقضاة المحكمة العليا ومحافظ البنك المركزي، بعد التشاور مع رئيس مجلس الوزراء، على أن يتم التوافق على الأسماء مع أعضاء مجلس القيادة الرئاسي، وفي حال عدم التوافق يُعرض القرار وفق آلية اتخاذ القرار الواردة في الفقرة (ك) من هذه المادة“.

وتضم صلاحياته أيضا ”المصادقة على الاتفاقيات التي لا تحتاج إلى تصديق مجلس النواب بعد موافقة مجلس الوزراء، وإنشاء البعثات الدبلوماسية وتعيين واستدعاء السفراء طبقاً للقانون، ودعوة مجلس الوزراء إلى اجتماع مشترك مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي كلما دعت الحاجة إلى ذلك“.

ومن الصلاحيات الأخرى، ”إعلان حالة الطوارئ والتعبئة العامة وفقاً للدستور والقانون ما لم ير مجلس القيادة الرئاسي بأغلبية الثلثين عدم الإعلان، والدعوة إلى انعقاد الجلسات الاعتيادية وغير الاعتيادية لمجلس القيادة الرئاسي“.

هيئة داعمة

وتنشأ بموجب ”إعلان نقل السلطة“ هيئة ”تجمع مختلف المكونات لدعم ومساندة مجلس القيادة الرئاسي والعمل على توحيد وجمع القوى الوطنية بما يعزز جهود مجلس القيادة الرئاسي وتهيئة الظروف المناسبة لوقف الاقتتال والصراعات بين كافة القوى والتوصل لسلام يحقق الأمن والاستقرار في كافة أنحاء الجمهورية“.

ومن مهام الهيئة أيضا ”العمل على توحيد رؤى وأهداف القوى والمكونات الوطنية المختلفة، بما يساهم في استعادة مؤسسات الدولة، وترسيخ انتماء اليمن إلى حاضنته العربية“.

وتتكون الهيئة من خمسين عضوا.

وبموجب الإعلان، تم تشكيل فريق قانوني لصياغة مسودة القواعد المنظمة لأعمال مجلس القيادة الرئاسي وهيئة التشاور والمصالحة، كما تم تشكيل فريق اقتصادي ”لدعم الإصلاحات الحكومية وتقديم النصح والمشورة للحكومة والبنك المركزي فيما يخص الإصلاحات العاجلة في المجالات الاقتصادية والتنموية والمالية والنقدية“.

وبموجب الإعلان ”تستمر ولايتا مجلس النواب ومجلس الشورى في مهامهما المناطة بهما، كما تجدد الثقة بالحكومة المشكلة بموجب اتفاق الرياض مع قيام مجلس القيادة الرئاسي باتخاذ ما يراه بموجب صلاحياته لإجراء تعديلات أو تغييرات في الحكومة، أو تشكيل حكومة جديدة“.

إعفاء الأحمر 

وأصدر الرئيس اليمني قرارا آخر، بإعفاء نائبه علي محسن الأحمر، من منصبه.

وبحسب القرار الذي نشرته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، سيتم العمل بالقرار من تاريخ صدوره، وينشر في الجريدة الرسمية.

وأوضحت الرئاسة أن هذا القرار جاء ”بعد الاطلاع على دستور الجمهورية اليمنية، وعلى مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآليتها التنفيذية الموقعتين بتاريخ 23 نوفمبر 2011، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وعلى القرار الجمهوري رقم 48 لعام 2016، وبناء على ما تقتضيه المصلحة العليا للبلاد“.

وكانت مصادر مشاركة في المشاورات اليمنية اليمنية المنعقدة في الرياض، كشفت في وقت سابق أن جلسة يوم الأربعاء، شهدت ”خلافات“، وانسحاب ممثلين عن حزب التجمع اليمني للإصلاح (إخوان مسلمين).

وأوضحت المصادر أن ما أثار غضب ممثلي حزب التجمع اليمني للإصلاح، هو إزاحة نائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر، الموالي للإخوان، من منصبه.

وأكدت المصادر أن ”الملفات الأخرى التي تضمنت المسارات: الاقتصادي والتنموي، الأمني ومكافحة الإرهاب، الإغاثي والإنساني، الاجتماعي والمحور الإعلامي، تشهد حالة من التوافق حول ما توصلت إليه النقاشات، ليبقى المسار السياسي هو مثار الخلاف“.

ومن المقرر أن تكون الجلسة الثامنة للمشاورات اليمنية – اليمنية، يوم الخميس، هي الجلسة الختامية، وفق ما أعلن في بيان الدعوة للمشاورات الصادر عن الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي.

وتشارك جميع الأطراف اليمنية باستثناء ميليشيات الحوثيين، في المحادثات الجارية في الرياض، تلبية لدعوة مجلس التعاون الخليجي، لمناقشة 6 محاور، هي المحور السياسي الاقتصادي والتنموي، والأمني ومكافحة الإرهاب، والإغاثي والإنساني، والاجتماعي، إضافة إلى المحور الإعلامي، لبلورة تحديات الواقع واتخاذ خطوات عملية نحو حالة السلم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك