أخبار

وزير الخارجية اليمني: الهدنة مهددة بخروقات الحوثيين
تاريخ النشر: 05 أبريل 2022 8:58 GMT
تاريخ التحديث: 05 أبريل 2022 11:35 GMT

وزير الخارجية اليمني: الهدنة مهددة بخروقات الحوثيين

حذر وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، من أن الهدنة التي أعلنت عنها الأمم المتحدة في البلاد، "مهددة بخروقات الحوثيين". وقال بن مبارك في تغريدة باللغة

+A -A
المصدر: عدن - إرم نيوز

حذر وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، من أن الهدنة التي أعلنت عنها الأمم المتحدة في البلاد، ”مهددة بخروقات الحوثيين“.

وقال بن مبارك في تغريدة باللغة الإنجليزية على تويتر ”لقيت الهدنة ترحيبا كبيرا، لكنها مهددة بخروقات الحوثيين، ومن بينها الانتشار العسكري، وحشد القوات والمركبات وهجمات بالمدفعية والطائرات المسيرة“.

ولم يذكر الوزير مزيدا من التفاصيل حول أماكن هذه الهجمات.

وكانت القوات اليمنية المشتركة، المتمركزة في الساحل الغربي من البلاد، أعلنت في الثالث من الشهر الجاري، أن ”ميليشيات الحوثيين خرقت الهدنة بعد ساعات من بدء سريانها“.

وذكر ”الإعلام العسكري“، التابع للقوات اليمنية المشتركة، أن ”ميليشيات الحوثيين ارتكبت 42 خرقًا للهدنة التي اقترحتها الأمم المتحدة، وذلك في محوري البرح غربي محافظة تعز، وحيس جنوبي محافظة الحديدة، غربي اليمن“.

من جانبها، أعلنت القوات الجنوبية المسلحة في اليمن، الأحد الماضي، عن خروقات عديدة، ارتكبتها ميليشيات الحوثي الانقلابية، في خطوط التماس الواقعة بمحافظة الضالع وسط البلاد.

وأصدر حينها المركز الإعلامي للقوات المسلحة الجنوبية في محور الضالع، بيانا، جاء فيه ”التزمت قواتنا المسلحة الجنوبية والمشتركة المرابطة في جبهات الضالع، منذ الدقيقة الأولى لدخول الهدنة الإنسانية حيز التنفيذ، والتي أعلنت قيادتنا السياسية والعسكرية الترحيب بها وقبولها، بعد دعوات المبعوث الأممي وقيادة التحالف العربي“.

وأضاف البيان لكن ”الطرف الآخر المتمثل بالميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، لم يلتزم بها، وقد سجل نحو 10 خروقات، تمثلت بإطلاق النيران باتجاه مواقعنا، من الأسلحة المتوسطة، ومحاولات تنفيذ عمليات قنص خلال الـ24 ساعة الماضية“.

في المقابل، ذكرت وسائل إعلام تابعة للحوثيين، أنه ”تم رصد خروقات للهدنة يومي الأحد والإثنين“، متهمين التحالف والجيش اليمني بشن هجمات في شمال وغرب البلاد.

وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن هانز جروندبرج، أعلن يوم الجمعة الماضي، أن الطرفين المتحاربين في اليمن اتفقا على وقف إطلاق النار لمدة شهرين، ابتداء من السبت، والسماح لسفن الوقود بدخول ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون، وتشغيل رحلات جوية محددة من مطار صنعاء.

وقال جروندبرج، في بيان نشره موقع البعثة الأممية، إن ”أطراف النزاع استجابت بشكل إيجابي لمقترح الأمم المتحدة بشأن هدنة لمدة شهرين تدخل حيز التنفيذ، يوم الـ2 من نيسان/ أبريل الساعة الـ19:00“.

وتتضمّن بنود اتفاق الهدنة، تيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى الحديدة، والسماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء كل أسبوع للمرة الأولى منذ 2016.

ويجري سياسيون يمنيون منذ نحو أسبوع مشاورات في العاصمة السعودية الرياض، برعاية مجلس التعاون الخليجي حول مستقبل السلام في اليمن، وسط غياب لجماعة الحوثي.

وفي كلمة ألقاها في مأدبة إفطار حضرها مسؤولون حكوميون يمنيون، دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مساء الإثنين، المتمردين الحوثيين للعودة إلى طاولة المفاوضات.

وأوضح هادي الذي يقيم في الرياض ”أقول لكم عودوا كمكون سياسي يمني يلتزم بالثوابت الوطنية الجمهورية والوحدة والديمقراطية، وتعالوا لطاولة الحوار لنصنع السلام لشعبنا اليمني“.

وتابع: ”كنت أتمنى أن يلبي الحوثيون هذه الدعوة من الأشقاء في مجلس التعاون، وأن يضعوا مصلحة اليمنيين فوق كل مصلحة، ومن هنا أدعوهم مره أخرى لمراجعة حساباتهم، والنظر من حولهم لحال شعبنا اليمني الذي يعاني في داخل وخارج اليمن من جراء هذه الحرب المستمرة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك