أخبار

القوات اليمنية المشتركة: 42 خرقا حوثيا للهدنة في الساحل الغربي
تاريخ النشر: 02 أبريل 2022 22:06 GMT
تاريخ التحديث: 03 أبريل 2022 3:30 GMT

القوات اليمنية المشتركة: 42 خرقا حوثيا للهدنة في الساحل الغربي

قالت القوات اليمنية المشتركة، المُتمركزة في الساحل الغربي من البلاد، إن ميليشيات الحوثيين خرقت الهدنة، التي أعلن عنها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانز

+A -A
المصدر: عدن – إرم نيوز

قالت القوات اليمنية المشتركة، المُتمركزة في الساحل الغربي من البلاد، إن ميليشيات الحوثيين خرقت الهدنة، التي أعلن عنها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانز غروندبرغ، بعد ساعات من بدء سريانها.

وذكر ”الإعلام العسكري“، التابع للقوات اليمنية المشتركة، أن ميليشيات الحوثيين ارتكبت 42 خرقًا للهدنة التي اقترحتها الأمم المتحدة، وذلك في محوري ”البرح“ غربي محافظة تعز، و“حيس“ جنوبي محافظة الحديدة، غربي اليمن.

وأشار في بيان إلى أن خروقات ميليشيات الحوثيين المسجّلة حتى الآن تنوعت بين استخدام 4 عمليات بالطيران المسيّر، و3 أخرى بقذائف مدفعية الهاون، إلى جانب ارتكابها 36 خرقًا باستخدام الأسلحة الرشاشة بمختلف أنواعها.

وقال بيان القوات اليمنية المُشتركة إنه تم رصد ”تحركات مسلحة للميليشيات الحوثية قرب خطوط التماس في محور البرح، في خرق متواصل للهدنة“، مشيرًا إلى استهدافها الأعيان المدنية شرقي مدينة حيس، جنوب محافظة الحديدة، بالأسلحة الرشاشة.

وتشهد بقية جبهات القتال في المحافظات اليمنية الأخرى هدوءًا حذرًا، منذ بدء سريان دخول الهدنة الأممية مساء اليوم السبت.

وأعلن المتحدث العسكري باسم ميليشيات الحوثيين، العميد يحيى سريع، دخول الهدنة حيّز التنفيذ، مساء يوم السبت.

وقال في تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“: ”وفقا لما تم الاتفاق عليه مع الوفد الوطني في مسقط، نعلن دخول الهدنة الإنسانية والعسكرية حيز التنفيذ، والتزامنا بالوقف الشامل للعمليات العسكرية طالما التزم الطرف الآخر بذلك“.

وعلى الرغم من دخول الهدنة الأممية حيّز التنفيذ، إلا أن عمليات استهداف المدنيين مستمرة، إذ أفادت وسائل إعلام محلية بمقتل مواطن وإصابة آخرين، جراء انفجار لغم أرضي، سبق أن زرعته ميليشيات الحوثيين شرقي مدينة الحزم، مركز محافظة الجوف، شمالي البلاد.

وأعلن المبعوث الأممي غروندبرغ بدء سريان الهدنة، التي تستمر شهرين، عند الساعة الـ7 من مساء يوم السبت.

ونقل الموقع الخاص في مكتب المبعوث الأممي ترحيب غروندبرغ ”بردود الفعل الإيجابية من جميع الأطراف على الهدنة، التي تستمر شهرين“.

وشدد المبعوث الأممي على ”أهمية البناء على هذا الاتفاق لاستعادة بعض الثقة بين الأطراف المتحاربة، ولاستئناف عملية سياسية تهدف إلى إنهاء النزاع“.

وأكد أن نجاح هذه المبادرة ”يعتمد على التزام الأطراف المتحاربة المستمر بتنفيذ اتفاق الهدنة بما يتضمن الإجراءات الإنسانية المصاحبة“، معربًا عن أمله ”أن تتم ترجمة حسن النوايا الذي عبرت عنه جميع الأطراف علنًا في صورة خفض للتصعيد الإعلامي، والحد من خطاب الكراهية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك