هادي يعمق الانشقاق في حزب صالح

هادي يعمق الانشقاق في حزب صالح

المصدر: صنعاء - إرم

يسعى كل من الرئيس اليمني الحالي عبد ربه منصور هادي والرئيس السابق علي عبدالله صالح، لكسب قرارات حزب المؤتمر الشعبي العام كل لمصلحته.

و كان علي عبدالله صالح الذي يتزعم حزب المؤتمر الشعبي العام، قد حاول إقصاء الرئيس هادي الذي يعد الأمين العام للحزب ونائب الرئيس، وذلك عبر إصدار قرار حزبي بفصل هادي من الأمانة العامة وتعيين بديل عنه قبل أكثر من شهر.

وتحتشد في صف هادي أغلب قيادات المؤتمر الشعبي العام في المدن الجنوبية، في حين يحظى صالح بالتأييد من أغلب قيادات المؤتمر في الشمال.

ومنذ خروج هادي إلى عدن بعد تمكنه من كسر الإقامة الجبرية المفروضة عليه من جماعة الحوثيين، بدأ الرجل يلملم أوراق المؤتمر في الجنوب لدعم شرعيته ومواجهة أي عراقيل يفرضها صالح في طريقه بالجنوب.

وأعلنت قيادات حزب المؤتمر في الجنوب، تمسكهم بشرعية الرئيس هادي الدستورية والتنظيمية باعتباره النائب الأول والأمين العام للمؤتمر الشعبي العام.

ورفض بيان صادر عن قيادات المؤتمر في الجنوب، الأحد، ما صدر عن اجتماع اللجنة العامة لحزب المؤتمر المنعقد أمس السبت، وقال إن ما تضمنه ”مغالطات وتزييف للحقائق“.

وأدان أعضاء حزب المؤتمر في الجنوب ما وصفوه بـ“التماهي الواضح للجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام مع الانقلابيين الحوثيين والذي تعزز برفض نقل الحوار إلى منطقة آمنة“.

ووصف التطورات الأخيرة في العاصمة صنعاء بـ“الانقلاب المتكامل الأركان على الشرعية الدستورية من قبل المليشيات المسلحة التابعة لجماعة الحوثي ومن ساندهم“.

وحث البيان قيادات وقواعد الحزب على عقد اجتماعات لرفض البيانات الأخيرة العشوائية الصادرة عن اللجنة العامة للحزب، ”كونها خارجه عن لوائح ونظم المؤتمر الشعبي العام وما كرسته من الانجرار خلف الأفكار المتطرفة التي ليس لها ارتباط بأدبيات المؤتمر الشعبي العام الذي يستند في سلوكياته على الوسطية والاعتدال“.

وقال ”نحيي قوى الحراك السلمي في المحافظات الجنوبية التي تؤمن بالعملية السلمية، وكافة أبناء الشعب ومنظمات المجتمع المدني والشباب والمرأة التي عبرت عن موقفها الصريح الرافض للانقلاب على الشرعية الدستورية من قبل الجماعات المسلحة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com