ام بي سي تتعرض لهجوم سعودي على موقع تويتر

ام بي سي تتعرض لهجوم سعودي على موقع تويتر
ام بي سي

المصدر: إرم - هديل عمر

اتهم مغردون سعوديون على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“،  قناة أم بي سي، بمحاولة تشوية سمعة النساء في المملكة وقذفهن، وذلك بعد أن غردت الأخيرة أن ”الحشيش أفضل مخدر لدى السعوديات“.

وكانت قناة ”أم بي سي“ قد أجرت مقابلة مع الدكتور فهد المنصوري استشاري الطب النفسي، الذي صرح أن نسبة إدمان نساء المملكة مقارنة بالرجال لا تتجاوز 1%، مشيرا إلى أن الحشيش يتصدر المواد المخدرة التي تقبل عليها المدمنات، يليه ”الكبتاجون“ ثم الكحول.

وأثار ما اعتبره المغردون انتقاء من ”ام بي سي“ للمعلومة التي ذكرها المنصوري وطريقة صياغتها استياء العديد من  السعوديين الذي طالبوا بمحاسبة القناة، مطلقين عدة هشتاقات تدين الواقعة.

وتحت هشتاق # قناة ام بي سي_ تتهم السعوديات_ بحب الحشيش، استنكر العديد من المغردين ما أوردته القناة، مؤكدين أن السعوديات بعيدات عن تلك الشبهات، وأنهن أكثر النساء تطبيقاً لتعاليم الإسلام، حيث كتب المغرد ”عبد العزيز العالي“: ”ظلم وبهتان السعوديات أبعد نساء الأرض عن هذه الآفاءات واكثرهن تطبيقا“ لتعاليم الإسلام“.

وكتب ”مناور سليمان“نساء السعودية هي اختي وأختك من أسره محافظة .. وماتقولة mbc ليس الا افتراء .. والمخدرات محاربة في مجتمعنا“.

كما لفت بعض المغردين إلى أن القناة تقصدت  تشويه سمعة السعوديات وأن ما قامت به لا يعد مهنياً، وكتب  سعيد الناجي:  ”تعميم الكذب ونشره ؛ بعد خلطه بقليل من الصدق لتمريره .. أسلوب شيطاني غير مهني وغير مقبول!“.

وكتبت مغردة سعودية: ”قنوات الـ mbc تبذل جهود جبارة لتشوية صورة السعوديين تارة مجتمع مكبوت ومنحرف وتارة متطرف داعشي!!“.

وشكك أخرون في صدق المعلومة حيث كتب فاتن الغامدي ”إذا كانت نسبة تدخين السعوديات أقل من 2٪ فكيف يكون الحشيش هو الأفضل ؟ قاتل الله هذه القناة الكاذبة“.

ومن جهة أخرى نفى مصدر مطلع في مديرية مكافحة المخدرات بالرياض ما ذكرته قناة ”ام بي سي“ وقال  لصحيفة ”الرياض“ السعودية: ”كل المؤشرات تدل أن السعوديات بعيدات كل البعد عن هذه الآفة لتمسكهن في العقيدة الإسلامية، والعادات الاجتماعية الأصيلة.

وأضاف: ”يفترض من هذه القناة أن تعمل وفق أخلاقيات العمل الإعلامي وأن تكون هناك لجان علمية تتأكد مما يطرح خصوصاً ما يمس المرأة السعودية والعربية بشكل عام، وأنه لا يجب أن يتم اقترانهن في هذه آلافه الفتاكة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com