الزياني: حوار الرياض يختلف عن حوار صنعاء

الزياني: حوار الرياض يختلف عن حوار صنعاء

الرياض – قال وزير خارجية قطر خالد العطية، إن دول مجلس التعاون الخليجي لديها من الإمكانات والإجراءات التي لم تعلن عنها في العلن لحماية حدودها وسيادتها، مشيرا إلى أن الحوثيين مدعوين لمؤتمر الرياض.

جاء هذا خلال مؤتمر صحفي مشترك اليوم، مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني في العاصمة السعودية الرياض، في أعقاب اجتماع وزاري خليجي، تصدر الملف اليمني أجندة مباحثاته، بحسب مراسل الأناضول الذي تابع فعاليات المؤتمر.

وفي رده على سؤال بشأن إعلان الحوثيين عن مناورات قرب الحدود السعودية قال العطية:“ دول مجلس التعاون الخليجي لديها من الإمكانات والإجراءات، التي لم تعلن عنها في العلن لحماية حدودها ومجلس التعاون لديه القدرة الكافية لحماية أراضيه وسيادته“.

وجدد العطية التأكيد على دعم دول الخليجي للشرعية اليمنية ممثلة في الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وبين أن الدعوة للحوار اليمني المزمع أن تستضيفه الرياض تحت مظل مجلس التعاون، هي دعوة موجهة للجميع، بما فيهم الحوثيين.

من جهته أوضح الزياني أن المؤتمر المزمع عقده في الرياض يختلف عن الحوار الدائر في صنعاء، تحت إشراف أممي، وبين أن المدعوين كل من يريد الحفاظ على أمن واستقرار اليمن.

وأشار إلى أن الأهداف من هذا المؤتمر حددها الرئيس اليمني في الرسالة التي وجهها للعاهل السعودي (7مارس/ آذار الجاري).

وبين أن هذه الأهداف هي ”المحافظة على أمن واستقرار اليمن وفي إطار التمسك بالشرعية ورفض الانقلاب عليها، وعدم التعامل مع ما يسمى بالإعلان الدستوري ورفض شرعنته، وإعادة الأسلحة والمعدات العسكرية إلى الدولة، وعودة الدولة لبسط سلطتها على كافة الأراضي اليمنية ”.

وتابع: ”الخروج باليمن من المأزق إلى بر الأمان بما يكفل عودة الأمور إلى نصابها، وأن تستأنف العملية السياسية وفقاً للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني، وألا تصبح اليمن مقراً للمنظمات الإرهابية والتنظيمات المتطرفة ومرتعاً لها ”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com