كلب أعمى يستخدم في علاج العاجزين والمختلين عقليا

"سمايلي" ينشر الحب والأمل والتفاؤول في كل مكان يتواجد به، حيث أنه يرفع الحافز والدافع للحياة، فضلاً عن إضفاء روح المرح على أصحاب الاحتياجات الخاصة.

المصدر: القاهرة- من محمود صبري

رغم أن الكلب ”سمايلي“ ولد أعمى، إلا أنه مبتسم دائماً، حيث يبدو في كل الأوقات سعيداً، ويستخدم كأداة ووسيلة لعلاج العاجزين والمختلين عقلياً، عن طريق محاضرات حول أهمية حب الحياة والرغبة في الحياة رغم المعوقات، فثمة شيء يدعو للتفاؤول والأمل.

سمايلي ينشر الحب والأمل والتفاؤول في كل مكان يتواجد به، حيث إنه يرفع الحافز والدافع للحياة، فضلاً عن إضفاء روح المرح على أصحاب الاحتياجات الخاصة.

ويقول ستيسي موريسون، المصور الذي التقط الصور الرائعة للكلب سمايلي: ”لقد اصطدم بكثير من الأشياء، ومثلما تعلمت بسرعة، عندما يركض تجاهك، فإنه لا يعرف متى يتوقف، ولكن باستثناء ذلك هو يتعايش مع ذلك تماماً. الكلب يتصرف مثل كل الكلاب العاديين، من شم الرائحة، والإنصات، والشقاوة، مما يجعلك تنسى إعاقته“.

وبحسب موريسون، فإن مالك سمايلي، مدرب حيوانات محترف يدعى جوان ”يقول إن الكلب يستكشف ما حوله بنفسه، من خلال استخدام غرائزه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com