آلاف اليمنيين ينددون بـ“انتهاكات“ جماعة الحوثيين

آلاف اليمنيين ينددون بـ“انتهاكات“ جماعة الحوثيين

صنعاء-شارك آلاف الرجال والنساء، اليوم الأربعاء، في مسيرة حاشدة دعا لها ناشطون، في صنعاء، للتنديد بـ“انتهاكات“ جماعة ”أنصار الله“ (الحوثي).

وانطلقت المسيرة من تقاطع ”سبأ“، وسط صنعاء، مروراً بشارع ”القاهرة“، في اتجاه ساحة التغيير، التي وصلت المسيرة إليها، مع وجود مضايقات من قبل مسلحين حوثيين (يحملون أسلحة مكتوب عليها شعاراتهم مثل الموت لأمريكا الموت لإسرائيل)، حاولوا منعها من الوصول.

وردد المشاركون شعارات منددة بما أسموه ”انتهاكات“ جماعة الحوثي، وعمليات الاختطاف التي تطال ناشطين ومشاركين في مسيرات سلمية مناوئة للجماعة، في صنعاء ومحافظات أخرى.

كما رفع المشاركون لافتات تطالب بإطلاق سراح المختطفين لدى الجماعة، ورفعوا صوراً لقيادات في حزب الإصلاح اليمني، لازالت الجماعة تختطفهم منذ 11 يوماً.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من جانب الحوثيين بخصوص هذا الأمر، غير أنه خلال الأسابيع القليلة الماضية، اتهم ناشطون جماعة الحوثي بتصعيد عمليات اختطاف مناهضين، لا سيما خلال تفريقها مظاهرات مناهضة لها، وخصوصا في المحافظات الشمالية (ذات أغلبية سنية)، التي تقع تحت سيطرة الجماعة منذ اجتياحها صنعاء.

وخلال الأيام الماضية، نظم يمنيون عدة تظاهرات في صنعاء ومحافظات أخرى رافضة ”للانقلاب الحوثي“ وتأييداً لشرعية الرئيس هادي، ومنددة بانتهاكات الحوثيين.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وصل إلى عدن في 21 من الشهر الماضي بعد تمكنه من الإفلات من الإقامة الجبرية بمقر إقامته في صنعاء التي فرضها عليه الحوثيون الذين يهيمنون على النصف الشمالي من البلاد.

ومنذ ذلك الحين، يسعى هادي، الذي يحظى بدعم خليجي ودولي واسع، إلى تعزيز سلطاته في عدن وإنشاء مركز منافس للسلطة جنوبي البلاد بدعم وحدات من الجيش موالية له والقبائل رغم أن كثيرين من أعضاء حكومته بمن فيهم رئيس الوزراء خالد بحاح لا يزالون قيد الإقامة الجبرية في صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون منذ سبتمبر / أيلول الماضي.

فبعد ساعات من وصوله عدن، أعلن الرئيس اليمني تمسكه بشرعيته رئيساً للبلاد، وقال إن ”كل القرارات الصادرة منذ 21 سبتمبر (أيلول/ تاريخ سيطرة الحوثيين على صنعاء) باطلة ولا شرعية لها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com