يمنيو أمريكا مستاؤون من عدم فتح سفارة أمريكا بعدن

يمنيو أمريكا مستاؤون من عدم فتح سفارة أمريكا بعدن

المصدر: ديترويت- من عماد هادي

عبر عدد من المغتربين اليمنيين في أمريكا عن استيائهم من امتناع الولايات المتحدة فتح سفارتها ونقلها إلى مدينة عدن جنوبي اليمن أسوة ببعض الدول التي بدأت تمارس أعمال سفاراتها من عدن بعد وصول الرئيس عبدربه منصور هادي إليها بعد إفلاته من قبضة الحوثيين.

واعتبر الناشط في الجالية اليمنية علي إسماعيل أن ”الأمور مهيئة والأمن مستتب في مدينة عدن وإلا لما كانت دول الخليج قد نقلت سفاراتها إلى عدن رغم تعرض بعض دبلوماسييها سابقا للاختطاف“ كما حدث مع نائب القنصل السعودي في عدن عبدالله الخالدي الذي أطلق سراحه مؤخرا في عملية غامضة.

وأضاف إسماعيل في تصريح خاص لشبكة ”إرم“: ”أصبنا بخيبة أمل كبيرة بعدما قرأنا بيان السفارة الأمريكية في صنعاء الذي نشر على موقعها على الانترنت بشأن نقل قسم القنصلية إلى القاهرة وتحويل معاملات اليمنيين إلى هناك“.

وأشار ”إسماعيل“ بأن ”بعض المغتربين بدأوا بتلقي رسائل من السفارة الأمريكية بصنعاء عبر البريد تبلغهم بأن معاملاتهم قد نقلت إلى القاهرة، وهذا أمر مؤسف جدا، لأن المعاملات عادة ما تتسم بالتأخير والمماطلة تصل لعدة سنين قبل منح تأشيرة الدخول للمتقدم وهذا يعني بأن على المراجعين أن يتحملوا تكاليف باهظة وعشرات الرحلات بين القاهرة واليمن حتى تكتمل المعاملة“.

وطالب ”إسماعيل“ بأن تفتح الولايات المتحدة قسم للقنصلية في مدينة عدن ”أسوة بسفارات الخليج التي باتت تمارس أعمالها بشكل طبيعي حتى يتسن لأصحاب المعاملات المنقطعة، بسبب الإغلاق، استكمال معاملاتهم واللحاق بعائلاتهم“.

ولفت إلى وجود ما أسماه ”الدعم الإعلامي والدبلوماسي الخليجي والعربي والدولي للرئيس هادي في عدن وما تشكله اللجان الشعبية والأجهزة الأمنية والعسكرية التابعة له سيساهم مساهمة كبيرة في خلق الاستقرار وجلب الوكالات الدولية والبعثات الدبلوماسية“.

وكانت السفارة الأمريكية في صنعاء قد أغلقت أبوابها قبل ثلاثة أسابيع نتيجة تردي الأوضاع الأمنية في العاصمة اليمنية صنعاء وأعلنت في موقعها على الانترنت عن فتح قسم القنصلية في سفارتها لدى القاهرة، بينما أعلن مؤخرا مسؤول رفيع في الخارجية الأمريكية عن أن السفير الأمريكي في صنعاء ”ماثيو تولر“ سيمارس عمله من جدة السعودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com