غموض حول مصير وزير الدفاع اليمني

غموض حول مصير وزير الدفاع اليمني

صنعاء – تضاربت الروايات بشأن مصير وزير الدفاع اليمني بالحكومة المستقيلة اللواء محمود الصبيحي وسط أنباء عن مغادرته العاصمة صنعاء إلى مدينة عدن الجنوبية حيث يقيم ”الرئيس“ عبد ربه منصور هادي.

وأكد شهود عيان لبي بي سي سماع ”اشتباكات متقطعة“ بين حراس منزل الصبيحي، في منطقة حدا جنوبي صنعاء، ومسلحين حوثيين عند منتصف ليل السبت.

وفي حين ذكرت مصادر مقربة من الصبيحي وصوله إلى مدينة عدن مساء السبت ، نقلت وسائل اعلام محلية عن الوزير نفيه مغادرة صنعاء.

وقال إنه لا يزال موجودا في صنعاء ”يمارس مهامه دون انحياز لأي طرف.“

وهو النبأ الذي أكدته مصادر على صلة بجماعة الحوثي، قائلة إن الصبيحي لا يزال في منزله بالعاصمة.

وبينما لم توضح المصادر في حراسة الصبيحي كيف تمكن الأخير من الإفلات من قبضة مسلحي الحوثي، قالت المصادر من قبيلته إنه وصل بالفعل إلى مدينة عدن في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد.

ولم يصدر إعلان رسمي من السلطات في عدن أو صنعاء يؤكد وصول الصبيحي إلى عدن من عدمه حتى الساعة الرابعة من فجر اليوم الأحد بالتوقيت المحلي (01:00 ت.غ).

كان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وصل إلى عدن في 21 من الشهر الماضي بعد تمكنه من الإفلات من الإقامة الجبرية بمقر إقامته في صنعاء التي فرضها عليه الحوثيون الذين يهيمنون على النصف الشمالي من البلاد.

ومنذ ذلك الحين، يسعى هادي، الذي يحظى بدعم خليجي ودولي واسع، إلى تعزيز سلطاته في عدن وإنشاء مركز منافس للسلطة جنوبي البلاد بدعم وحدات من الجيش موالية له والقبائل رغم أن كثيرين من أعضاء حكومته بمن فيهم رئيس الوزراء خالد بحاح لا يزالون قيد الإقامة الجبرية في صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون منذ سبتمبر / أيلول الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com