أخبار

عقب ترحيبها بالمبادرة السعودية.. قوى الغرب تبحث وقف الحرب في اليمن
تاريخ النشر: 23 مارس 2021 22:29 GMT
تاريخ التحديث: 24 مارس 2021 2:10 GMT

عقب ترحيبها بالمبادرة السعودية.. قوى الغرب تبحث وقف الحرب في اليمن

قال وزير خارجية بريطانيا دومينيك راب إنه التقى نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، وكذلك وزيري خارجية ألمانيا، وفرنسا، الثلاثاء، لبحث مبادرات سلام من أجل اليمن. ويأتي

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قال وزير خارجية بريطانيا دومينيك راب إنه التقى نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، وكذلك وزيري خارجية ألمانيا، وفرنسا، الثلاثاء، لبحث مبادرات سلام من أجل اليمن.

ويأتي ذلك عقب تقديم السعودية، الإثنين، مبادرة لوقف الحرب في اليمن، وإحلال السلام، والبدء بالمفاوضات، ووقف فوري لإطلاق النار.

وأضاف راب في تغريدة مستخدمًا صور أعلام الدول الأربع بدلًا من ذكر أسمائها في رسالته ”من الضغط من أجل السلام في اليمن، إلى منع إيران من أن تصبح قوة نووية، تقف بريطانيا، والولايات المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، معًا كقوة للخير“.
وكانت بريطانيا، وأمريكا، في مقدمة الدول العظمى التي أعربت عن ترحيبها، ودعمها للمبادرة السعودية للسلام في اليمن.

وتابع راب:“التقيت شخصيًا لأول مرة، اليوم، مع بلينكن وهايكو ماس (وزير خارجية ألمانيا)، وجان إيف لو دريان (وزير خارجية فرنسا)، لبحث التحديات والفرص التي تنتظرنا“.

وحازت المبادرة السعودية على دعم أممي، وعربي، ودولي واسع، مثَّل ضغطًا على ميليشيات الحوثيين الموالية لإيران، لوقف عملياتها الهجومية، لاسيما تلك التي تستهدف الأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية.

وأبدت حركة الحوثيين المدعومة من إيران، الإثنين، موقفًا ضبابيًا من المبادرة السعودية الجديدة لإنهاء الحرب المستمرة في اليمن منذ 6 سنوات.

ولم تقل الحركة الحوثية إنها ترفض المبادرة، وإن كان محمد عبدالسلام، كبير المفاوضين الحوثيين، ألمح إلى أنها”لا تتضمن شيئًا جديدًا“.

لكنه مع ذلك، قال إن الحركة ”ستواصل المحادثات مع الرياض، ومسقط، وواشنطن؛ في محاولة للتوصل إلى اتفاق سلام“.

وقال عبدالسلام لرويترز:”إن فتح المطارات والموانئ حق إنساني، ويجب ألا يستخدم كأداة ضغط“، على حد قوله.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك