أخبار

اليمن.. تواصل المعارك العنيفة في مأرب لليوم العاشر
تاريخ النشر: 16 فبراير 2021 16:10 GMT
تاريخ التحديث: 16 فبراير 2021 18:15 GMT

اليمن.. تواصل المعارك العنيفة في مأرب لليوم العاشر

تواصل قوات الجيش اليمني والقبائل، المسنودين من التحالف العربي، لليوم العاشر على التوالي، تصدّيها للهجوم المكثّف والعنيف، الذي تشنه مليشيات الحوثيين من عدة محاور، على الأطراف المختلفة لمحافظة مأرب النفطية، مركز العمليات العسكرية التابعة للحكومة

+A -A
المصدر: عدن – إرم نيوز

تواصل قوات الجيش اليمني والقبائل، المسنودة من التحالف العربي، لليوم العاشر على التوالي، تصدّيها للهجوم المكثّف والعنيف الذي تشنه ميليشيات الحوثيين من عدة محاور على الأطراف المختلفة لمحافظة مأرب النفطية.

وبحسب مصادر عسكرية يمنية، تركزت المواجهات العنيفة، اليوم الثلاثاء، في مديريات مدغل، صرواح وجبل مراد، شمال وغرب وجنوب مدينة مأرب، مركز المحافظة، وسط عدد من الغارات الجوية التي نفذتها طائرات التحالف العربي، مستهدفة مواقع وتعزيزات عسكرية تابعة لميليشيات الحوثيين.

وأكدت المصادر، لـ“إرم نيوز“، أن معارك السيطرة المتبادلة للمواقع بين الجانبين مستمرة، وسط عمليات كرّ وفر، إذ تمكنت ميليشيات الحوثيين من السيطرة على بضعة مواقع تابعة لقوات الجيش اليمني في منطقة ”الكسارة“ بمديرية مدغل، شمال غرب المحافظة، في حين استطاعت قوات الجيش والقبليين استعادة بعضها خلال الساعات الماضية، إثر معارك عنيفة قُتل خلالها العشرات من الطرفين.

وأشارت المصادر إلى أن مديرية صرواح، غربًا، شهدت بدورها تواصلا للمعارك الضارية، وعمليات كرّ وفرّ بين الجانبين، في جبهات ”المشجح“ و“هيلان“، إثر هجمات ميليشيات الحوثيين المتتالية والمتزامنة، التي تواجه تصديًا من قبل الجيش اليمني والقبليين.

واليوم الثلاثاء، ذكر موقع القوات المسلحة اليمنية أن ما لا يقل عن 30 عنصرًا من عناصر ميليشيات الحوثيين لقوا مصرعهم وأصيب العشرات، في المعارك العنيفة التي شهدتها جبهة ”المشجح“، جنوب غرب مديرية صرواح، تزامنًا مع قصف مدفعي لقوات الجيش، استهدف تجمعات وتعزيزات تابعة للحوثيين وأحد مخازن الأسلحة التابعة لهم في محيط الجبهة.

وقال الموقع: إن طائرات التحالف العربي شنّت غارات جوية على مواقع وتعزيزات تابعة للحوثيين في مواقع متفرقة من صرواح، غربي مأرب، وجبهة ”دحيضة“ شرقي مدينة الحزم، مركز محافظة الجوف المتاخمة لمحافظة مأرب من الجهة الشمالية، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات، وتدمير آلياتهم القتالية.

ومنذ مطلع الأسبوع الماضي، تحاول ميليشيات الحوثيين الهجوم بشكل مكثف ومستميت على الأطراف الشمالية والغربية والجنوبية المحيطة بمدينة مأرب، مركز المحافظة، لتحقيق أي اختراق ميداني يمكنها من السيطرة على المحافظة النفطية الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية، التي تعتبرها منطلقًا لعملياتها العسكرية ضد الحوثيين في شمال البلاد.

وعلى صعيد متصل، عبّر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ومنسق الإغاثة الطارئة، مارك لوكوك، يوم أمس الاثنين، عن قلقه الشديد من تصعيد العمليات العسكرية في محافظة مأرب.

وحذّر لوكوك، في تغريدات على موقع ”تويتر“، من العواقب الإنسانية لاستمرار هذه العمليات العسكرية، وتداعياتها المحتملة على الأوضاع الإنسانية التي ستضع نحو مليوني مدني بمأرب في خطر.

كما حثت الولايات المتحدة، اليوم الثلاثاء، الحوثيين على وقف التقدم صوب مأرب، ووقف جميع العمليات العسكرية، والجلوس إلى طاولة المفاوضات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك