أخبار

عقب ساعات من اتفاق التهدئة.. تجدد المواجهات المسلحة في أبين اليمنية
تاريخ النشر: 22 يونيو 2020 21:44 GMT
تاريخ التحديث: 23 يونيو 2020 1:10 GMT

عقب ساعات من اتفاق التهدئة.. تجدد المواجهات المسلحة في أبين اليمنية

تجددت المواجهات المسلحة بين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي والمليشيات الإخوانية، مساء الاثنين في محافظة أبين جنوب اليمن. وتأتي الاشتباكات المسلحة عقب ساعات قليلة

+A -A
المصدر: عدن- إرم نيوز

تجددت المواجهات المسلحة بين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي والمليشيات الإخوانية، مساء الاثنين في محافظة أبين جنوب اليمن.

وتأتي الاشتباكات المسلحة عقب ساعات قليلة من دعوة أطلقها التحالف العربي، دعا من خلالها إلى وقف إطلاق النار بين الجانبين لا سيما في مدينة أبين.

وسارع الطرفان إلى إصدار البيانات المرحبة والتصريحات القابلة لما تضمنه بيان التحالف العربي من وقف إطلاق النيران في أبين، والعودة إلى تنفيذ اتفاق الرياض، الذي أبرم بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، أواخر العام الماضي، وبإشراف مباشر من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

ويلقي كلا المحسوبين على الطرفين من إعلاميين وناشطين على منصات التواصل الاجتماعي، الاتهامات واللوم على الطرف الآخر باختراق الهدنة والبدء في إطلاق النار.

وقال مصدر في المركز الإعلامي للقوات المسلحة الجنوبية في أبين إن مواجهات اندلعت بجبهة الشيخ سالم والطرية استخدمت فيها جميع أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة

وأضاف المصدر أن تجدد الاشتباكات يأتي على الرغم من قبول الطرفين دعوة التحالف لإنهاء الحرب ووقف إطلاق النار والتصعيد العسكري إلا أن المليشيات الإخوانية خرقت الهدنة.

فيما أكد متحدث قوات الانتقالي الجنوبي في محور أبين محمد النقيب، ‏أنه ”بعد ساعات من اتفاق وقف إطلاق النار وفي مؤشر على مواصلة تعنتها وإصرارها على إحباط كل خطوة تنجز لتنفيذ إتفاق الرياض، المليشيات الإخوانية الإرهابية تعاود قصفها المدفعي بجبهة شقرة ابين“.

من جانب آخر، جددت الحكومة اليمنية، الاثنين، تأكيدها ضرورة ”التراجع الفوري“ من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي، عن إعلان ”الإدارة الذاتية“ للمحافظات جنوب اليمن، وعودة ”اللجان والفرق السياسية والعسكرية للعمل على تنفيذ اتفاق الرياض، وبشكل عاجل“.

وقالت الحكومة، في اجتماع لها عبر الاتصال المرئي، إن ترحيبها بدعوة التحالف العربي ”للالتزام باتفاق الرياض وبإعادة الأوضاع إلى طبيعتها في سقطرى، ووقف إطلاق النار في أبين، (…) يأتي ضمن تفاعلها الإيجابي والمستمر مع جهود الأشقاء في المملكة العربية السعودية لتنفيذ اتفاق الرياض“.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك