أخبار

أول تعليق من الحكومة اليمنية على أحداث سقطرى
تاريخ النشر: 19 يونيو 2020 15:55 GMT
تاريخ التحديث: 19 يونيو 2020 17:35 GMT

أول تعليق من الحكومة اليمنية على أحداث سقطرى

انتقدت الحكومة اليمنية، مساء اليوم الجمعة، قيام قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، في جنوب اليمن، بالسيطرة على مقرات في "حديبو" مركز محافظة أرخبيل سقطرى. وفي

+A -A
المصدر: فريق التحرير

انتقدت الحكومة اليمنية، مساء اليوم الجمعة، قيام قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، في جنوب اليمن، بالسيطرة على مقرات في ”حديبو“ مركز محافظة أرخبيل سقطرى.

وفي وقت سابق اليوم أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي أن قواته سيطرت على مقرات رئيسية في حديبو، من بينها مبنى المحافظة، من قبضة ميليشيات تابعة للإخوان المسلمين، ومحسوبة على الحكومة، وتتجه للسيطرة الكاملة.

وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني معلقا على الأحداث: ”سقطرى جزيرة السلام وأحد عجائب الدنيا بطبيعتها الخلابة وتنوعها النباتي والبيئي وأهلها الطيبين المسالمين وأحد أهم المحميات الطبيعية في العالم وقبلة السياحة وعلماء الطبيعة والبيئة والآثار والتي لم تشهد في تاريخها أي مواجهة عسكرية باتت اليوم مسرحا لعبث المجلس الانتقالي ومغامراته“.

وأضاف: ”قيام الانتقالي بمهاجمة المقار الحكومية والأمنية وإرهاب المواطنين في مدينة حديبو وقصف المدينة بالأسلحة الثقيلة، تصعيد خطير، يكشف جهله بأهمية الأرخبيل والحياة والتنوع البيئي هناك، والتهديد الذي يمثله جرها لمواجهات عسكرية، وعلى الجهود التي يبذلها الأشقاء في السعودية لتنفيذ اتفاق الرياض“.

وتابع الإرياني: ”كانت الدولة وما زالت حريصة على أن لا تتحول محافظة سقطرى إلى ساحة للاستقطاب السياسي والصراع العسكري، ونذكر كل من تآمر ودعم التمرد الذي يقوده المجلس الانتقالي أن الشعب اليمني لن يظل مكتوف الأيدي أمام هذا العبث الذي يستهدف الوحدة الوطنية ولا يخدم إلا الحوثي، وأن التاريخ لن يرحم أحد“.

وأظهر مقطع فيديو متداول على منصات التواصل الاجتماعي، احتفال قوات جنوبية، بالسيطرة على عاصمة الأرخبيل، الذي قالوا إنه كان يخضع لميليشيات تابعة للإخوان المسلمين، محسوبة على الحكومة الشرعية.

 

 

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك