صور.. اتساع رقعة الاحتجاجات الغاضبة بجنوب اليمن

عدن تشهد احتجاجات واسعة قُطعت خلالها معظم شوارع مديرياتها، بينما أغلقت غالبية المحال التجارية أبوابها.

المصدر: عدن- من كرم أمان

اتسعت رقعة الاحتجاجات الشعبية في جنوب اليمن، والتي زادت حدتها عقب مقتل ناشط في الحراك الجنوبي على يد قوات الأمن الإثنين 15 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وشهدت محافظة عدن، أكبر مدن جنوب اليمن، الخميس، احتجاجات شعبية واسعة، قُطعت خلالها معظم شوارع مديرياتها، وباتت حركة المركبات محدودة، بينما أغلقت غالبية المحال التجارية أبوابها.

ورفع محتجون خلال تظاهرة كبيرة انطلقت من ساحة العروض في مديرية خورمكسر، وتوجهت صوب مديرية كريتر، علم دولة الجنوب السابقة، مرددين شعارات تطالب بفسخ عقد الوحدة اليمنية.

وفي مديرية كريتر، يواصل محتجون غاضبون قطع شارع رئيسي وطرقات متفرعة منه لليوم الرابع على التوالي، حيث تخلو المنطقة تقريبا من حركة السير.

وشهدت مديريتا المعلا والمنصورة حتى ساعة متأخرة من مساء الخميس بالتوقيت المحلي، احتجاجات مماثلة، وأحرق شبان غاضبون الإطارات وسط شوارع رئيسية وفرعية تنديداً بحوادث القتل والاغتيال التي تطال نشطاء وقيادات في الحراك الجنوبي الانفصالي، على حد قولهم.

وفي محافظة الضالع، خرج آلاف المحتجين، الخميس، في تظاهرة غاضبة لإحياء ما يعرف بيوم الأسير الجنوبي، والتنديد بمقتل خالد الجنيدي وزين اليزيدي، اللذين لقيا حتفهما في حادثين منفصلين خلال الأسبوع الجاري في عدن.

وأغلق المحتجون المعابر الحدودية السابقة التي كانت تفصل دولتي اليمن قبل الوحدة في منطقة سناح، وأحرقوا الإطارات وسط شوارع رئيسية.

كما شهدت محافظات لحج، وأبين، وشبوة، وحضرموت، تظاهرات مماثلة، طالب المشاركون فيها بـ“تشكيل لجان دفاع شعبية مسلحة لحماية الفعاليات الجنوبية السلمية والنشطاء والقيادات“.

وفي السياق ذاته، دعا الحراك الجنوبي إلى التجمع في ساحة العروض في مديرية خورمكسر، الجمعة، لتشييع جثمان زين اليزيدي، الذي توفي أمس الأربعاء جراء استنشاقه غازات ألقتها قوات الأمن اليمنية على المحتجين في مديرية كريتر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com