صور.. خطر ينذر بانتشار الأوبئة في عدن

ثغر اليمن الباسم وعاصمة دولة اليمن الجنوبي سابقا تعيش أوضاعا صحية متردية جراء تراكم النفايات وتسرب مياه الصرف الصحي إلى الشوارع.

المصدر: عدن- من كرم أمان

تعيش مدينة عدن، ثغر اليمن الباسم، وعاصمة دولة الجنوب السابقة، كارثة بيئية انسانية تنذر بانتشار الأوبئة والأمراض في حال عدم تداركها سريعاً من قبل السلطات المحلية بالمحافظة.

ولا يوجد شارع أو حي سكني إلا وتتكدس في زواياه أكوام القمامة وتطفح قنوات المجاري فيه بمياه الصرف الصحي التي انتشرت في الأونة الأخيرة بشكل غير مسبوق ما ينذر بكارثة بيئية محققة.

ويشتكي الأهالي من الإهمال والتجاهل الذي وصفوه بـ“المتعمد“ من قبل مكتب البلدية والسلطات المحلية بالمحافظة، مؤكدين أن أكوام القمامة وطفح المجاري في أحيائهم الشعبية باتت تسبب لهم الكثير من الخوف والإزعاج جراء انتشار الحشرات الضارة بكثرة حولها حيث مرتع أطفالهم في الشوارع والأحياء السكنية.

وأكد عدد من الأهالي لـ“إرم“ أنهم امتنعوا عن تقديم شكاوى لمكتب البلدية بالمحافظة بسبب فرض مبالغ مالية عليهم ليتم نزول عمال البلدية للممارسة عملهم الرسمي، مشيرين إلى أنه عند الذهاب لمكتب البلدية في المحافظة لتقديم شكوى عن تكدس القمامة أو طفح المجاري في أحد الشوارع يتم مطالبتهم بدفع مبلغ مالي حتى يتم نزول العمال إلى المنطقة الموبوئة، الأمر الذي منعهم من تقديم أي شكاوى للبلدية.

والأخطر منذ ذلك أن مياه المجاري التي تختلط بأكوام القمامة تمر أمام المحلات التجارية والمطاعم ومخابز العيش، حيث يتزود السكان بمؤنهم الغذائية اليومية، الأمر الذي يزيد من خطورة الموقف وينذر بكارثة إنسانية قد تكون وشيكة في حال لم يتم تداركها فوراً.

وناشد الأهالي السلطات المحلية والجهات المعنية ومنظمات حقوق الإنسان بالتدخل العاجل لإنقاذ حياتهم وحياة أطفالهم من هذة الكارثة البيئة التي لم يجدوا لها حلاً في مكتب البلدية المعني بالمشكلة، ما دفعهم الى تقديم شكواهم عبر وسائل الإعلام لربما تصل الى من به صمم، على حد تعبيرهم.

وليست هذة المشكلة الوحيدة التي تعيشها محافظة عدن، لكنها تضل الأشد خطراً من بقية المشاكل والأزمات الأخرى، في حين لاتزال المحافظة تعيش انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي زادت بشكل ملحوظ في الأيام الأخيرة، حيث بات التيار الكهربائي ينقطع لمدة ساعتين كل أربع ساعات، بالإضافة إلى الانقطاعات المتكررة للمياه، فيما لا تصل خدمة المياه إلى بعض المديريات لعدة أيام، الأمر الذي يزيد من معاناة المواطنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com