المنظمات الأممية تشكو عرقلة الحوثيين جهود الإغاثة في اليمن – إرم نيوز‬‎

المنظمات الأممية تشكو عرقلة الحوثيين جهود الإغاثة في اليمن

المنظمات الأممية تشكو عرقلة الحوثيين جهود الإغاثة في اليمن

المصدر: أ ف ب

تواجه عمليات الإغاثة في اليمن خطرا متزايدا في مواجهة عرقلة من قبل المتمردين الحوثيين، بحسب ما قال مسؤولون يوم الثلاثاء قبل اجتماع للمانحين يوم الخميس في بروكسل.

وتحدثت منظمات إنسانية عن وضع يزداد تدهورا في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين في شمال البلاد، مع مواجهة عمال الإغاثة الاعتقال والترهيب عند محاولتهم توزيع الغذاء على ملايين من اليمنيين بعد خمس سنوات على الحرب.

وقال عامل في مجال الإغاثة في العاصمة صنعاء إن العديد من الخطوط الحمر تجاوزتها ”السلطات“ هناك، مشيرا بالقول: ”عملنا هو إيصال المساعدات إلى الناس، ماذا نفعل عندما يتم منعنا من القيام بذلك“.

ويؤكد مسؤولون في مجال الإغاثة أنهم يأملون في إجراء مباحثات من أجل تجنب وقف المساعدات، ولكن الأمر سيكون أوضح بعد اجتماع المانحين المرتقب في بروكسل.

وقال مسؤول في مجال الإغاثة: ”أعتقد أننا جميعا نأمل أن الأمر لن يصل إلى ذلك“ موضحا: ”نحاول التنسيق مع جميع المانحين بما في ذلك الولايات المتحدة للتوصل إلى مقاربة موحدة بشكل أكبر“.

ومن جهتها، أشارت ليز غراندي منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن في مقابلة مع ”بي بي سي“ إلى أن المنظمات الأممية قد تضطر إلى القيام بخطوات معينة في حال عدم قدرتها على التزام عملها في اليمن.

وقالت: ”في حال وصلنا إلى نقطة لا تسمح لنا فيها البيئة التي نعمل فيها بالقيام بذلك، سنقوم بكل ما بوسعنا لتغيير ذلك… قد نضطر إلى الذهاب في اتجاه مختلف لبعض الوقت، حتى نتمكن من إعادة“ الأمور إلى ما كانت عليه.

وأكدت ”نحن ملتزمون إيجاد طرق للتعاون“.

ويرفض المتمردون الاتهامات الموجهة إليهم بالتدخل في عمل المنظمات الإنسانية وسلسلة الإجراءات البيروقراطية التي فرضتها السلطة الإدارية التابعة للحوثيين التي تم تأسيسها أواخر العام الماضي.

وكان الأمين العام للمجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي التابع للمتمردين الحوثيين عبد المحسن طاووس قد أكد الإثنين أن ”المنظمات الأممية تمارس دورا سياسيا وتستخدم المساعدات كورقة تهديد لليمنيين“، حسب قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com