بالصور.. ضباط وجنود يطالبون بإسقاط الحكومة اليمنية

الملتقى العام لمنتسبي القوات المسلحة يتهم الحكومة اليمنية بالفساد، ويطالب بمعاقبة المفطرين بالسيادة الوطنية للدولة بتهمة الخيانة العظمى.

المصدر: صنعاء - (خاص) من سفيان جبران

أعلنت مجموعة من الضباط والجنود اليمنيين انضمامهم إلى حملة ”11 فبراير“، للمطالبة بإسقاط الحكومة، وتضامنا مع الحملة التي أسسها الحوثيون وقيادات سابقة في الحزب الاشتراكي ومستقلون.

وأشهر الضباط والجنود الملتقى العام لمنتسبي القوات المسلحة المناهض للحكومة اليمنية، ونصبوا خياما جديدة في ساحة التغيير أمام البوابة الرئيسية لجامعة صنعاء.

وقالوا إن ”هدفهم هو إسقاط الحكومة الفاشلة الفاسدة، وإعادة هيكلة الجيش والأمن على أسس وطنية وعلمية، وتحريم الحزبية فيها، ورفض انتهاك السيادة الوطنية، ومعاقبة المفرطين فيها بتهمة الخيانة العظمى“.

ومن ضمن المطالب التي طرحها الملتقى أيضا، إعادة النظر في مشروع أقلمة اليمن والعمل على ضمان صرف الحقوق الخاصة لمنتسبي الجيش والأمن، وزيادة امتيازات المتقاعدين بما يتناسب مع الظروف المعيشية.

من جانبه، قال المحلل السياسي إبراهيم الزيلعي في تصريح خاص إلى ”إرم“ إن ”ثورة جديدة مهمتها استكمال الأهداف التي خرج من أجلها أبناء الشعب اليمني قبل ثلاثة أعوام، ونتج عنها التسوية السياسية بين حزب المؤتمر الشعبي العام وحزب الإصلاح، وتشكيل حكومة محاصصة من الحزبين، زادت من معاناة الشعب، وكانت بمثابة الحكم على الثورة بالموت“.

ورأى الزيلعي أن ”ذلك زاد من سخط الشعب ضد النظام الجديد، وأن هناك تصعيدا ثوريا من أجل إسقاط حكومة الفساد، كي يتسنى للشعب تشكيل حكومة تكنوقراط تعمل من أجل الشعب وليس من أجل تكريس قوى النفوذ التي استولت على ثروة الشعب لعقود من الزمن“.

ولا يمر يوم إلا وتواجه فيه الحكومة اليمنية والرئيس عبد ربه هادي صعوبات وتحديات جديدة تعكر الأجواء وتعرقل تنفيذ إصلاحات جديدة وتزيد من إحباط المواطنين، أبرزها قطع الكهرباء وتفجير أنابيب النفط والاغتيالات والانفلات الأمني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com