اجتماع طارئ للجنة الأمنية في عدن جنوب اليمن

اجتماع طارئ للجنة الأمنية في عدن جنوب اليمن

صنعاء – بدأت اللجنة الأمنية العليا في محافظة عدن جنوبي اليمن اجتماعا اليوم، برئاسة المحافظ وحضور محافظي لحج وأبين الجنوبيتين لمناقشة التطورات الأخيرة في المحافظة.

ويأتي هذا بعد سيطرة مسلحين من ”اللجان الشعبية“، على مؤسسات حكومية، في عدن حيث سيطروا على مبنى التلفزيون الحكومة، ومجمع السلطة المحلية بمديرية درا سعد، ومحطة الحسوة الكهربائية، هناك.

وسيطر مسلحو ”اللجان الشعبية“، اليوم الإثنين، على معسكر قوات الأمن الخاصة (الأمن المركزي)، في محافظة أبين، جنوبي اليمن، بحسب مراسل وكالة الأناضول.

ومحافظة أبين، هي مسقط الرئيس هادي، وفيها انضم كثير من رجال القبائل إلى ما يسمى ”اللجان الشعبية“.

سياسياً، يأتي ذلك في وقت يشهد فيه اليمن، فراغاً سياسياً ودستورياً، بعد استقالة الرئيس هادي وحكومته في الـ22 من الشهر الماضي، وإعلان جماعة الحوثي، لاحقاً، ما أسمته ”الإعلان الدستوري“ الذي يقضي بتشكيل مجلسين رئاسي ووطني، وحكومة انتقالية، وهو الإعلان الذي رفضته أحزاب سياسية يمنية مختلفة، ودول عربية وغربية، قبل أن يدعو مجلس الأمن الدولي.

وأمس الأحد، دعا مجلس الأمن الدولي، جماعة الحوثي، إلى سحب قواتها فورًا، دون قيد أو شرط من المؤسسات الحكومية، ومن جميع المناطق الخاضعة لسيطرتها، بما في ذلك في العاصمة صنعاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة