منطقة سعودية محاذية للحدود اليمنية تتعرض لزلزالين

منطقة سعودية محاذية للحدود اليمنية تتعرض لزلزالين

جازان – أكد تقرير اليوم الأحد أن منطقة جازان السعودية القريبة من الحدود اليمنية، تعرضت مساء الجمعة إلى زلزالين دون أن يسجلا حضوراً واضحاً لدى أهالي المنطقة النائية خصوصاً مع خلو مواقع التواصل الاجتماعي من أي حديث حولهما.

ونقلت صحيفة محلية عن المركز الوطني للزلازل والبراكين بهيئة المساحة الجيولوجية في السعودية إن منطقة جازان تعرضت لهزتين أرضيتين خفيفتين، مساء الجمعة، وشعر بهما أهالي القرى المجاورة لجبل عكوة البركاني بمحافظة صبيا، وأكدوا أنهما كانتا متوسطتين.

وسجل المركز الحكومي، مساء السبت هزتين أرضيتين خفيفتين بقوة 1.5 و1.8 درجة على مقياس ريختر، وامتدت لثوانٍ، وذلك شرق محافظة بيش، دون وقوع أية إصابات أو أضرار.

وقال مدير عام المركز الوطني للزلازل والبراكين بهيئة المساحة الجيولوجية هاني زهران إن الهزتين وقعتا مساء الجمعة، على بعد 50 كيلومتراً شمال شرق مدينة جازان، وتحديداً شرق محافظة بيش بمسافة 17.5 كيلومتر.

وأضاف أن الهزة الأولى كانت عند 6:28 مساءً بقوة 1.5 درجة على ريختر، والثانية عند 6:38 مساءً بقوة 1.8 درجة على ريختر.

وشهدت منطقة جازان في مطلع العام 2014 هزتان أرضيتان ما تسبب بظهور مخاوف من تعرض سد ”وادي بيش“ العملاق إلى انهيار.

وقال موقع Earthquake المختص برصد الزلازل العالمية صور نطاق الزلزال، في يناير/كانون الثاني 2014 إن قوة الزلزالين تجاوزت أربع درجات بمقياس ريختر، وبعمق تسعة كيلومترات تحت الأرض، وأحصى الموقع 17 زلزالاً أصاب منطقة جازان مباشرة، أو ضرب سواحلها خلال أكثر من 30 عاماً، ونجت منها المنطقة.

وتفسر تكرار الزلازل في السعودية؛ بسبب موقعها الجيولوجي في ما يعرف بـ ”فالق البحر الأحمر“. وتسبب زلزال في العام 1995 بدمار كبير في مدينة تبوك والمدن المجاورة لها، شمال غرب المملكة، وكذلك تعرضت محافظة حقل ومركز البدع شمال منطقة تبوك يوم 5 أكتوبر/تشرين الأول 1999 لثلاث هزات أرضية، كانت أقواها بقوة 5 درجات على مقياس ريختر.

وكان رئيس قسم الفيزياء الفلكية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن السعودية الدكتور علي الشكري قال في 2012 إن زلازل السعودية يحتمل أن تكون مدمرة خلال المائة عام المقبلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com