قوى يمنية تجتمع بعدن لإفشال ”إعلان“ الحوثي

قوى يمنية تجتمع بعدن لإفشال ”إعلان“ الحوثي

عدن ـ دعت اللجنة التحضيرية لـ“اللقاء الوطني الشامل لرفض الانقلاب“، اليوم السبت، لاجتماع موسع ينعقد غدا الأحد، في مدينة عدن، جنوبي اليمن، بمشاركة ممثلين عن القوى والأحزاب السياسية ومسؤولين حكوميين.

وقالت اللجنة التي تضم في عضويتها ممثلين من أحزاب سياسية، إن الاجتماع ”يأتي للتعبير عن رفض انقلاب مليشيات الحوثي وما يسمى بالإعلان الدستوري“.

وحسب بيان أصدرته اللجنة، فإن اللقاء يشارك فيه أعضاء مؤتمر الحوار الوطني، الذي انتهت أعماله مطلع العام الماضي، وأعضاء لجنة صياغة الدستور، والهيئة الوطنية للرقابة على تنفيذ مخرجات الحوار، وأعضاء البرلمان بغرفتيه (النواب والشورى)، ووزراء سابقون وحاليون، وقيادات في السلطات المحلية من الأقاليم الرافضة لـ“إعلان الحوثيين“، بالإضافة لقيادات في الحراك الجنوبي“.

وقال محمد السعدي، القيادي الجنوبي، في تصريحات صحفية، اليوم، إن ”فعالية الغد ستضم ممثلين عن أقاليم عدن وحضرموت (جنوب)، وسبأ (شمال شرق)، والجند (وسط)، وقوى سياسية رافضة لانقلاب الحوثيين“.

فيما قال عبد العزيز بن حبتور، محافظ عدن والقيادي في اللجنة التحضيرية إن ”اللجنة استكملت الترتيبات النهائية لعقد الملتقى“.

وأردف حبتور قائلا إن ”جدول أعمال الملتقى يتناول مخرجات مؤتمر الحوار الوطني، التي قدمت الرؤية الصائبة لمعالجة مشكلات اليمن برمته، ووضعت اللبنات المتينة لبناء الدولة المدنية الحديثة، بمشاركة جميع الأطراف السياسية“.

وأعلنت ”اللجنة الثورية“، التابعة لجماعة ”أنصار الله“ (الحوثي)، في القصر الجمهوري بصنعاء يوم 6 من الشهر الجاري، ما أسمته ”إعلانا دستوريا“، يقضي بتشكيل مجلسين رئاسي ووطني، وحكومة انتقالية.

وقوبل إعلان جماعة الحوثي بالرفض من معظم الأطراف السياسية في اليمن، الذي يعيش فراغاً دستورياً منذ استقالة هادي وحكومته في 22 يناير/كانون الثاني الماضي، على خلفية مواجهات عنيفة بين الحرس الرئاسي ومسلحي جماعة الحوثي، أفضت إلى سيطرة الحوثيين على دار الرئاسة اليمنية، ومحاصرة منزل الرئيس اليمني وعدد من وزراء حكومته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com