انسحاب تدريجي للاستثمارات السعودية من اليمن

انسحاب تدريجي للاستثمارات السعودية من اليمن

الرياض – أوضح مستثمرون سعوديون في اليمن أن هناك انسحابا تدريجياً للاستثمارات السعودية من السوق اليمينة، بعد الأوضاع السياسية السيئة التي بلغتها البلاد، خصوصا مع سيطرة الحوثيين على السلطة والعاصمة صنعاء.

وقال رجال أعمال سعوديون، في تصريحات خاصة لصحيفة ”الاقتصادية“ نشرتها السبت، إن تردي الطلب وضعف القوة الشرائية لليمنيين وتنامي أعمال النهب والتخريب، دفعت بالكثير من المستثمرين السعوديين إلى إعادة النظر في استثماراتهم هناك، فيما توقف آخرون عن ضخ المزيد من السيولة في مشاريعهم القائمة في عدة مدن يمنية.

ونقلت ”الاقتصادية“ عن محمود جمجوم محلل اقتصادي ومستثمر، قوله إن الوضع السياسي في اليمن انعكس على الاستثمارات السعودية، وعلى المستثمرين السعوديين هناك، حيث بدأ الكثير منهم في تكبد خسائر واضحة، إما نتيجة توقف أنشطتهم أو تعرضها لأعمال تخريب ونهب.

وقال جمجوم: ”المستثمرون السعوديون هناك يشعرون بالخوف، ويخشون أن تسوء الأمور أكثر، خصوصا في ظل عدم قدرتهم على سحب استثماراتهم أو الخروج من السوق“. وأوضح جمجوم أن هناك عددا من المستثمرين السعوديين بدأوا في تقليص استثماراتهم ورؤوس أموالهم المدارة داخل الاقتصاد اليمني.

ولفت إلى أن رؤوس الأموال الجديدة التي كانت تنوي الاستثمار في الاقتصاد اليمني ستؤجل دخولها خاصة أن الفرص الاستثمارية في الشرق الأوسط كبيرة، لذلك هم غير مجبرين على الذهاب إلى اليمن والاستثمار فيها، قائلاً ”لن يدخل إلى اليمن رأسمال جديد هذا العام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com