علي عبدالله صالح.. أطاح به الشعب وأعاده الحوثيون

علي عبدالله صالح.. أطاح به الشعب وأعاده الحوثيون

صنعاء -أجبرت الثورة اليمنية التي اندلعت في فبراير/ شباط 2011 علي عبدالله صالح على الرحيل من كرسي السلطة، التي مكث فيها 33 عاما، لكن الرجل الذي سلم ”دار الرئاسة ”لخلفه“ عبدربه منصور هادي ”عقب انتخابات رئاسية في فبراير/ شباط 2012 وتقمص دور الرئيس الفعلي للبلاد.

وخلال الثلاث السنوات التي قضاها بعيد عن كرسي الحكم، ظل ”صالح “ في صدارة المشهد السياسي وأعلن أنه سيتحول إلى ”معارض“ للسلطة الحاكمة، ورفض عروضا مغرية من دول عديدة بالخروج من البلاد واعتزال العمل السياسي، مستفيدا من ”حصانة “ من الملاحقة منحتها له ”المبادرة الخليجية“ التي طوت فترة حكمه.

واستمر “ صالح “ في تقمص دور الرئيس الفعلي للبلاد مستفيدا من ثروة يقال إنها تصل الى أكثر من 50 مليون دولار أمريكي، وبنى له مملكة اعلامية أبقته في الصورة وتتكون من قناة فضائية ومطبوعة يومية وإذاعة، وتعرض لاتهامات بأنه استخدمها في ضرب خصومه، كما أنه لم يغب عن قنوات فضائية خارجية كان تقصده منزله لإجراء مقابلات سياسية.

كما استمر صالح في منافسة الرئيس الجديد للبلاد في كل شيء، مستغلا زعامة حزب المؤتمر الشعبي العام، فمنزله الشخصي الذي يقع في قلب العاصمة، واصل استقبال الوفود والزعماء القبليين من حلفائه، وفي الأعياد الوطنية والدينية كان يقيم ”حفل استقبال “ للمهنئين من رجال الدولة المنتمين لحزبه تماما كما كان يفعل من قبل وتبثها قناته كفعاليات حزبية.

ولم تقتصر مزاحمته لـ“هادي “ في عقد الاجتماعات المتواصلة، بل إن برقياته في المناسبات الاجتماعية داخليا وخارجيا، كانت تسبق برقيات الرئاسة، كما أن الاعلام المملوك له ما زال ينشر حتى الآن برقيات تعازي لرؤساء دول عربية في أي كوارث أو أعمال إرهابية قد تحصل ببلادهم.

ومنذ عام 2014 بدأت أصابع الاتهام توجه له في عرقلة العملية السياسية باليمن نكاية بالرئيس هادي الذي فشل طيلة ثلاثة أعوام في تقليم أظافره المغروسة في مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية.

ورغم صدور بيان اتهام من مجلس الأمن بتجميد أرصدته، إلا أن الرجل أكمل ما بدأه واستطاع إسقاط هادي بواسطة قفاز جماعة الحوثي، التي تحالف معها، رغم أنه كان يقف وراء 6 حروب شنتها السلطات الحكومية عليهم منذ العام 2004.

وأصاب تحالف صالح مع الحوثيين المحللين السياسيين بالحيرة، وكيف أن الرجل الذي كان خصما عنيدا لطهران لا يتورع في السير معها في اتجاه واحد حفاظا على مصالحه وتنفيذا لهدف معين ينوي تحقيقه لفترة معينة، وفق مراقبين للشأن اليمني.

ورغم انكاره للتحالف الناشئ مع الحوثيين في بادئ الأمر، الا أن تسجيلا صوتيا له مع قيادي في جماعة الحوثي تم تسريبه الشهر الماضي إلى قنوات التلفزة أظهر أنه ”مهندس الزحف الحوثي“ للعاصمة صنعاء والمحافظات، وما أسماه البعض ”انقلابا“ على سلطة هادي.

ولأنه يتمتع بإرادة صلبة في مقاومة خصومه، نجح صالح عبر جماعة الحوثي في إرداء كافة خصومه الذي وقفوا ضده في الثورة الشعبية ضد نظامه عام 2011، وخصوصا زعماء قبيلة حاشد من أولاد الشيخ عبدالله الأحمر والجنرال العسكري ”علي محسن الأحمر“ وقيادات قبلية نافذة في حزب الاصلاح الإسلامي (المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين).

وما زالت كثير من قيادات الجيش اليمني تدين بالولاء لصالح حتى اللحظة وبدا ذلك واضحا في الاجتياح المسلح الذي نفذته جماعة الحوثي على صنعاء، حيث قاتل المئات من أفراد الحرس الجمهوري (الوحدة العسكرية المتطورة التي كان يقودها نجله الأكبر أحمد) في صفوف الحوثيين، فيما التزم آخرون الصمت وسلموا العاصمة والمقار الرئاسية لمقاتلي الحوثي.

ويُتوقع أن يعود صالح الى الحكم عبر ممثل لحزبه في المجلس الرئاسي الانتقالي، الذي أعلنت جماعة الحوثي الجمعة الماضية أنه سيتكون من 5 أشخاص.

وخلافا للسيرة السياسية التي تمتلأ بالكثير من الغموض والمتناقضات، تقول سيرته الذاتية إنه من مواليد ”بيت الأحمر“ في بلدة سنحان بمحافظة صنعاء وقبليا ينتمي لقبائل حاشد.

عرف العسكرية منذ الصغر وفي العام 1960 انضم لمدرسة الضباط وهو في سن الـ 18 ثم التحق بمدرسة المدرعات عام 1964 وتدرج في مواقع عسكرية بعدها حتى تعين قائد للواء تعز المحافظة التي كانت مهد الثورة الشبابية ضد حكمه.

وصل صالح إلى سدة الحكم عام 1978 عقب مقتل الرئيس ”أحمد الغشمي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com