كي مون يدعو فرقاء اليمن لتجاوز ”جمود“ عملية الانتقال السلمي

كي مون يدعو فرقاء اليمن لتجاوز ”جمود“ عملية الانتقال السلمي

نيويورك – دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، اليوم الخميس، أطراف اتفاق السلم والشراكة في اليمن إلى ”التغلب على الجمود الراهن لتنفيذ عملية الانتقال السلمي الديمقراطي في البلاد“.

ووقع اتفاق السلم والشراكة، عقب اجتياح مسلحي جماعة ”أنصار الله“ (الحوثيين) للعاصمة صنعاء وسيطرتها على المؤسسات السياسية، في سبتمبر/ أيلول الماضي، ونص على تقاسم السلطة وتشكيل حكومة كفاءات وطنية، وانهاء التواجد المسلح في العاصمة.

وفي مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، قال نائب المتحدث باسم الأمين العام، فرحان حق، إن ”دعوة بان كي مون، جاءت في خطاب أرسله لقادة أطراف الاتفاق وقرأه نيابة عنه في صنعاء مستشاره الخاص جمال بن عمر“.

وأردف قائلا: ”قادة الأطراف عليهم عبء هائل ومسئولية تتطلب قيادة اليمن خلال هذه الفترة الصعبة“.

وأشار الأمين العام في رسالته، إلى مؤتمر الحوار الوطني الشامل، مؤكدا أنه ”يعكس تطلعات اليمنيين إلى إقامة دولة ديمقراطية على أساس احترام حقوق الإنسان وسيادة القانون“.

وأكد نائب المتحدث الرسمي أن ”الأمين العام حث القادة على العمل بما يتوافق مع المصلحة الوطنية والتوصل إلى اتفاق حول السبيل السلمي للتحرك قدما بما يلبي تطلعات الشعب اليمني ويضمن استمرار الانتقال السلمي في البلاد“.

وتجري منذ أيام، مشاورات بين القوى السياسية اليمنية، لتجاوز حالة فراغ دستوري تشهدها البلاد، بعد استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، تحت وطأة استيلاء الحوثي على دار الرئاسة الشهر الماضي.

ورجحت مصادر متطابقة إن المشاورات تتركز حول تشكيل مجلس رئاسي يقود البلاد في فترة انتقالية، غير أن تفاصيل الاقتراح ما زالت قيد التجاذب والتباحث.

يذكر أن أهم مخرجات الحوار الوطني الذي اختتم أعماله أواخر يناير/كانون الثاني 2014، هي: التمديد للرئيس عبد ربه منصور هادي لمدة عام (كان مقرا أن فترة ولايته في 21 فبراير/ شباط 2014)، وإنشاء لجنة لتحديد أقاليم الدولة الاتحادية الجديدة، وإنشاء حكومة توافقية، وإعداد دستور البلاد من خلال لجنة يتولى رئيس الجمهورية تشكيلها من خبراء دستوريين وقانونيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com