حشد وترقب في اليمن مع انتهاء مهلة الحوثيين

حشد وترقب في اليمن مع انتهاء مهلة الحوثيين

صنعاء – يترقب اليمنيون بحذر الخطوة التي سيقدم عليها الحوثيون اليوم الأربعاء، مع انتهاء المهلة التي حددوها للاتفاق على طريق للخروج من الأزمة التي أدت لاستقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي وإلا فإن الجماعة ستفرض الحل الذي تراه.

ويأتي ذلك وسط انسداد لأفق التفاوض مع القوى السياسية التي قاطعت، الاثنين، مباحثاتها مع جماعة الحوثي التي يرعاها المبعوث الأممي في اليمن جمال بنعمر.

ويقول مراقبون إن الحوثيين مترددون على ما يبدو في استلام قيادة البلاد بسبب افتقارهم للخبرة السياسية وردود الفعل العنيفة المتوقعة من تنظيم القاعدة.

وفي حين قلل مراقبون من ”مغامرة“ قد تقوم بها جماعة الحوثي بالذهاب منفردة لتشكيل مجلس رئاسي، رأى آخرون أن الوقائع على الأرض تدل على أنهم ”ماضون في مشروعهم الذي يضمن لهم الحفاظ على مكاسبهم العسكرية المحققة“ منذ اجتياح صنعاء في 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، وأنهم قد يعلنون ”حالة الطوارئ“.

واستنفرت جماعة الحوثي، منذ أمس الثلاثاء، أنصارها في محافظات مختلفة للخروج في مظاهرات جماهيرية دعما لكل مقررات المؤتمر الوطني الموسع الذي عقدوه لمدة 3 أيام في صنعاء، ومن ضمنه مهلة الثلاث أيام وما سيترتب في حال عدم تنفيذها.

وتخطط الجماعة، وفقا لموقع ”أنصار الله“ التابع لها، إلى حشد الشارع الموالي لها، اليوم الأربعاء، بالتزامن مع انتهاء المهلة ودعوة أنصارها لأن يكونوا على ”جهوزية لتأييد كل ما سيصدر عن قيادة الثورة واللجان الثورية في حال عدم اتفاق القوى السياسية على الخروج من حالة الفراغ التي يعيشها الوطن“.

ويتخوف الحوثيون من ”العزلة الخارجية“ أكثر من الداخل الذي باتوا القوة المنفردة فيه، ويوم الاثنين، كشف علي العماد، وهو عضو في المجلس السياسي للحوثيين، على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، أن سفراء الاتحاد الأوروبي باليمن يرفضون الخطوة التي تسعى إليها جماعته بالإعلان عن مجلس رئاسي لإدارة البلاد، وهددوا بشكل مباشر بقطع المعونات والحصار الاقتصادي والإعلامي، إذا ما اتجهوا إلى الإعلان عن مجلس رئاسي“.

ونشر الموقع الالكتروني لجماعة الحوثي، أمس الثلاثاء، تصريحا لرئيس ما يسمى بـ“اللجان الثورية“ محمد علي عبد الكريم الحوثي، والتي ستكون المخولة بترتيب أوضاع البلد في حال انتهاء المهلة عصر اليوم الأربعاء، قال فيه إن ”الخطوة التي ستقدم عليها اللجان الثورية ستكون وطنية ومسؤولة“.

وأضاف عبد الكريم الحوثي، أن الخطوة المقررة ”ليست اقصائية بل ستكون بمثابة الحل الأخير والمهم وتخدم تطلعات الشعب كل الشعب“.

رهان على الحراك الجنوبي

ويبدو أن جماعة الحوثي تراهن، حسب مراقبين، على الحصول على دعم فصائل في الحراك الجنوبي، وخصوصا ممن شاركوا في مؤتمرها الوطني وحزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبدالله صالح، للذهاب معها في قرارها الذي ستتخذه اليوم، وستُظهر للناس أنها لم تقص أحدا.

ورأى المحلل السياسي أحمد الزرقة، أن الحوثي ”سيحاول ممارسة المزيد من الضغوط على كافة الأطراف السياسية لإجبار هادي على التراجع عن استقالته وتشكيل مجلس رئاسي وفي حال فشل ذلك قد يسعى لوضع القوى السياسية تحت حالة طوارئ ويشكل مجلس بشكل منفرد بالتنسيق مع ممثلي الجنوب من حلفائه“.

وقال الزرقة ”مهما يكن، فخيارات الحل من طرف واحد لا تمتلك فرصا للنجاح على أرض الواقع، بالتأكيد سيظهر عبدالملك الحوثي بخطاب جديد يتحدث فيه بلغة الوعيد والتهديد ويتجه نحو محاولة التصعيد الميداني ضد خصوم جماعته في صنعاء وفي مأرب وغيرها من المناطق“.

وبحسب المراقبين فإن جماعة الحوثي لن تذهب إلى تقرير مصير البلد بمفردها، وأن المهلة التي منحتها للقوى السياسية كانت لإنقاذها من الورطة التي وقعت فيها بعد إجبارها هادي وحكومته برئاسة خالد بحاح على تقديم استقالتهما.

وقالت الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان، في منشور لها على فيسبوك، إن هدف تهديدات الحوثيين بإمهال الأحزاب ثلاثة أيام لإيجاد حل سياسي، هو ”إنقاذها من الورطة التي وجدت نفسها فيها“.

وتسببت مهلة الثلاثة أيام في انسحاب أحزاب اللقاء المشترك، من المفاوضات مع الحوثيين عشية إطلاقها.

وقوبل هذا الانسحاب بترحيب شعبي من قبل المظاهرات المناهضة للحوثيين والتي خرجت، أمس الثلاثاء، في محافظة تعز، جنوبي البلاد.

وأكد المتظاهرون على أن الانسحاب ”هو أفضل رد على التهديد الحوثي الجديد“، وحذروا الأحزاب من العودة للحوارات على اعتبار بقائهم في الحوار معه يمنحه الغطاء السياسي لما قام وما سيقوم به من أفعال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com