داعش يسرق المساعدات الإنسانية ليوزعها ”زكاة“

داعش يسرق المساعدات الإنسانية ليوزعها ”زكاة“

المصدر: شبكة إرم الإخبارية- دمشق

تداول ناشطون سوريون صوراً نشرها تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ على حساباته الرسمية على ”تويتر“ و“فيسبوك“ قال: ”إنها لتوزيع الزكاة على النازحين بمخيم قرمز علي بالقرب من مدينة دير حافر بريف حلب الشرقي“.

وعلق الناشطون على الصور أن ”داعش“ يقوم بسرقة المساعدات الإنسانية التي تأتي من المنظمات الإغاثية للشعب السوري عن طريق ”برنامج الغذاء العالمي“ التابع للأمم المتحدة، بعد ظهور شعار (الهلال الأحمر السوري) على الصناديق التي يتم توزيعها، وقيام التنظيم بلصق شعاراته بجانبها.

من ناحية ثانية، ذكر ناشطون أن عناصر داعش يجمعون ”زكاة“ من أصحاب المحال التجارية في بلدة ”البصيرة“ بالريف الشرقي لدير الزور شرق شمال سوريا، وذلك بعد جولة شملت عمل ”جرد“ للموجودات داخل المحال.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان في مطلع العام الحالي، قيام ما يسمى ”ديوان الزكاة“ التابع لتنظيم ”داعش“ بإبلاغ صاغة الذهب في مدينة الميادين بريف دير الزور، إحصاء وتحديد كمية الذهب والأموال الموجودة لديهم، حتى يتسنى لـ“ديوان الزكاة“، الكشف عنها والتأكد من صحة كمياتها، وأخذ مقدار الزكاة المستحقة منهم.

وأكدت المصادر للمرصد حينها أن تنظيم ”داعش“ أبلغ المواطنين في المدينة، خلال خطبة الجمعة، أن تنظيم داعش أسس ”ديوان الزكاة“، والذي تكمن مهمته في جمع أموال الزكاة ممن يستوجب تحصيلها منهم، كما أكد التنظيم خلال خطبة الجمعة أن ”ديوان الزكاة“ هو الجهة الوحيدة التي تعنى بجباية وتوزيع أموال الزكاة، وأنه ليس هناك أي جهة أخرى تتولى هذا الأمر غيرها، كما أنه على أصحاب الأموال أن يدفعوا مقدار 2.5% عن كل مئة غرام من الذهب، أو ما يعادلها بالأموال، وحذر التنظيم أصحاب الأموال، بأخذ ”أموال الزكاة“ منهم بالقوة في حال لم يقوموا بدفعها.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثق في النصف الأخير من شهر ديسمبر/ كانون الثاني الماضي، قيام ”داعش“ بفرض دفع الزكاة على تجار وأصحاب معامل في مناطق سيطرته بريف حلب الشمالي الشرقي، عن طريق ”ديوان الزكاة“ التابع للتنظيم المتطرف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com