الحوثيون يهددون بـ“ترتيب السلطة“ في اليمن

الحوثيون يهددون بـ“ترتيب السلطة“ في اليمن

صنعاء – أمهلت جماعة الحوثي، اليوم الأحد، القوى السياسية في اليمن، 3 أيام لترتيب الوضع السياسي في البلاد، وسد الفراغ، مهددة باتخاذ إجراءات ”بترتيب سلطة الدولة“.

وفي بيان صادر عن ما أسموه بالمؤتمر الوطني الموسع، والذي عقد على مدى ثلاثة أيام، بدعوة من زعيم جماعة الحوثي عبدالملك الحوثي، أمهل الحوثيون القوى السياسية 3 أيام للوصل لحل سياسي للأزمة الراهنة بالبلاد.

وهدد البيان أنه ”ما لم (تصل القوى السياسية لحل) فإن المؤتمر يفوض اللجان الثورية (تابعة للحوثيين)، وقيادة الثورة (قيادة الجماعة)، لاتخاذ الإجراءات الفورية (لم تحددها) بترتيب سلطة الدولة للخروج بالبلد من الوضع الراهن“.

وأكد البيان، الذي بُث على الهواء مباشرةً عبر قناة المسيرة المملوكة للجماعة، على ضرورة ”تعديل الخلافات الواردة في مسودة الدستور تماشياً مع اتفاق السلم والشراكة ومخرجات الحوار الوطني“.

ولم يشر البيان إلى ماهية الخلافات التي تطالب الجماعة بتعديلها، لكنه دعا إلى ”تحقيق مبدأ المواطنة المتساوية، ومنح أبناء المناطق التي توجد فيها الثروات السيادية امتيازات خاصة“.

كما طالب ”بالإسراع في معالجة القضية الجنوبية وحلها حلاً عادلاً منصفاً“.

وطالب أيضا بـ ”سرعة القيام بالمعالجات الاقتصادية الملحة للتخفيف من معاناة الشعب، ودعوة القطاعين العام والخاص للقيام بواجبهم في هذا الظرف الاستثنائي“.

ودعا البيان إلى ”ضرورة الاصطفاف الوطني لمواجهة الجماعات التكفيرية، ومطالبة الجيش بالقيام بواجبه في هذه المهمة“، رافضاً ”التدخلات الخارجية التي تستهدف أمن الوطن وااستقراره“.

وكان ”عبدالملك الحوثي“ زعيم جماعة ”أنصار الله“ قد دعا مساء الثلاثاء الماضي، ”إلى اجتماع واسع في صنعاء لمراجعة الوضع الداخلي سياسياً وأمنياً، والخروج بمقررات هامة واستثنائية وتاريخية“، حسب وصفه.

يأتي هذا في وقت تدخل البلاد يومها الحادي عشر في ظل فراغ دستوري ووضع متوتر، بعد استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومة خالد بحاح، جراء ضغوطات من قبل جماعة ”الحوثيين“، في الوقت الذي يواصل مبعوث الأمم المتحدة، جمال بنعمر، عقد مشاوراته مع مختلف الأطراف، لحل الأزمة التي تعصف بالبلاد.

ومنذ 21 سبتمبر/أيلول الماضي، تسيطر جماعة الحوثي بقوة السلاح على المؤسسات الرئيسية بصنعاء، ويتهم مسؤولون يمنيون وعواصم عربية وغربية، إيران، بدعم الحوثيين بالمال والسلاح، ضمن صراع على النفوذ في عدة دول بالمنطقة بين إيران والسعودية جارة اليمن، وهو ما تنفيه طهران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة