ردود لاذعة على ”حكومة الفنادق“.. صحيفة نيويورك تايمز: قوات الإمارات وراء كل نصر لـ“الشرعية“ في اليمن

ردود لاذعة على ”حكومة الفنادق“.. صحيفة نيويورك تايمز: قوات الإمارات وراء كل نصر لـ“الشرعية“ في اليمن

المصدر: إرم نيوز

في تقرير لها الشهر الماضي وصفت صحيفة نيويورك تايمز الدور الإماراتي في اليمن، قائلة إن القوات الإماراتية كانت وراء كل تقدم كبير أحرز لصالح الحكومة الشرعية في اليمن.

بل إن الصحيفة نقلت عن مايكل نايتس، الزميل البارز في معهد واشنطن، قوله إن الشيء الوحيد الذي يمنع الحوثيين من السيطرة على اليمن هو القوات المسلحة الإماراتية.

غير أن هذا الدور الإماراتي الذي تشير إليه الصحيفة الأمريكية والعديد من المصادر الغربية المتخصصة، يواجه منذ سنوات ما وصفه محللون بجحود من قبل الحكومة اليمنية التي يسيطر عليها حزب الإصلاح، الذراع السياسية لجماعة الإخوان في اليمن، والتي ترى في الإمارات وتحالفها مع السعودية خطرًا إستراتيجيًا على وجودها في المنطقة.

وكان لافتًا للمتابعين حملات الحكومة اليمنية الإعلامية المستمرة على الإمارات، والتي توجت الآن بالتصريحات الرسمية وصولًا إلى اتهام مباشر في الأمم المتحدة للإمارات بشأن أحداث عدن الأخيرة، حيث دب الخلاف بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة هذا الشهر، وسيطرت قوات الانتقالي على عدن، كما سيطرت لاحقًا على محافظة أبين، مسقط رأس الرئيس هادي، والتي تبعد عاصمتها زنجبار نحو 60 كيلومترًا شرقي عدن.

وجاءت هذه التحركات بعد اتهام الانتقالي الجنوبي لحزب الإصلاح، بالتواطؤ في هجوم صاروخي نفذه الحوثيون على قوات جنوبية هذا الشهر، وهو اتهام ينفيه الحزب.

غير أن الحكومة سارعت إلى مهاجمة الإمارات، وهو ما أثار سيلًا واسعًا من الردود على مواقع التواصل الاجتماعي على ما وصفه المعلقون بـ“حكومة الفنادق“، خاصة أن الإمارات تعمل حاليًا مع السعودية على جمع الأطراف اليمنية وإنهاء الخلافات الناجمة عن أحداث عدن.

وكتب الناشط ماجد الرئيسي: ”سنوات عديدة وأبناء حكام الإمارات كانوا في مقدمة القوات، بينما مكثت حكومة هادي في الفنادق تصدر بيانات ضد الرجال الذين يدافعون عنهم.. لا خير في حكومة يمثلها تجار أزمات وحروب“.

وغرد الإعلامي جمال الحربي ”الحكومة اليمنية حملت الامارات فشلها الذريع على كافة المستويات السياسية والعسكرية والخدمية، وبدلاً من أن تشكر التحالف أنه جعلها حكومة بعد أن بددها الانقلاب الحوثي، طعنت دولة #الامارات التي قدمت الدماء قبل الأموال في سبيل تحرير #اليمن.

وأضاف أن ”بيان الحكومة اليمنية المعادي لدولة #الامارات العضو الفاعل في التحالف العربي أكد بما لا يدع مجالًا للشك أن هذه الحكومة واقعة في وحل جماعة الإخوان الإرهابية وأنها لا يمكن أن تكون ممثلة لجميع اليمنيين“.

وقال الأكاديمي الإماراتي عبدالخالق عبدالله: ”من المؤسف أن الحكومة اليمنية تهاجم الإمارات دون وجه حق وتتخذ مواقف مبتذلة وتفتعل معارك غير ضرورية مع أقوى حليف في التحالف من أجل استعادة الشرعية، والذي قام بواجبه على أكمل وجه وقدم تضحيات بدم جنوده الشهداء. الإمارات لا تود جزاء ولا شكورًا، لكن حتمًا لا تتوقع إطلاق اتهامات باطلة ضدها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com