أشرس اشتباكات في محيط الرئاسة اليمنية منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء – إرم نيوز‬‎

أشرس اشتباكات في محيط الرئاسة اليمنية منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء

أشرس اشتباكات في محيط الرئاسة اليمنية منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء

صنعاء -شهد محيط دار الرئاسة اليمنية بصنعاء، اليوم الإثنين، اشتباكات بين قوات الحرس الرئاسي ومسلحين من جماعة الحوثي، وذلك وسط انتشار مكثف للدبابات والآليات العسكرية في جميع المناطق المحيطة بدار الرئاسة، وذلك في أشرس مواجهات منذ سيطرة الحوثيين على العاصمة اليمنية في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي.

وسقط قتيل و9 جرحى في حصيلة أولية للاشتباكات بين مسلحي الحوثي وقوات الحماية الرئاسية في صنعاء والتي استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والخفيفة، حسب مصدر مسؤول في وزارة الصحة.

وعن سبب الاشتباكات قال الحوثيون إنها اندلعت في أعقاب إطلاق قوات الحرس الرئاسي، النار على عناصر من اللجان الشعبية (تابعة للجماعة) في جولة (دوار) المصباحي، بالمنطقة، فيما لم تورد السلطات الرسمية أسبابا على الفور.

وجراء الاشتباكات، أغلقت العديد من السفارات الأجنبية في صنعاء أبوابها.

وأغلق عدد من السفارات وفي مقدمتها الأمريكية والبريطانية والألمانية والهولندية، أبوابها؛ بسبب الاشتباكات بين الحوثيين وقوات دار الرئاسة بصنعاء، بالإضافة إلى إغلاق عدد من أكبر شوارع وميادين العاصمة.

ورغم إعلان مصدر في الرئاسة اليمنية، عن وقف إطلاق النار بين قوات الحماية الرئاسية ومسلحي جماعة الحوثي في صنعاء، إلا أنه يقع إطلاق نار متقطع في العاصمة.

وقصف مسلحو جماعة الحوثي، اليوم عقب إعلان وقف إطلاق النار، مواقع لقوات الحماية الرئاسية التابعة للجيش اليمني في جبل النهدين على الجهة الجنوبية لدار الرئاسة بصنعاء.

وتزامن الإعلان عن وقف إطلاق النار مع اجتماع الرئيس عبد ربه منصور هادي مع مستشاريه بمن فيهم الحوثيون.

وعن نتائج الاجتماع قال مصدر حكومي، مفضلا عدم كشف هويته، في وقت لاحق اليوم، إن الرئيس أمر بتشكيل اللجنة برئاسة وزير الدفاع اللواء الركن محمود الصبيحي، وعضوية كل من وزير الداخلية اللواء جلال الرويشان، ومستشار هادي عن جماعة الحوثي صالح الصماد، إضافة إلى القيادي الحوثي مهدي المشاط.

وأشار المصدر إلى أن مهمة اللجنة ”تثبيت وقف إطلاق النار الذي دعا إليه الرئيس هادي منذ نحو ساعات“.

وفي الوقت نفسه، تعرض موكب قياديين بارزين في جماعة أنصار الله (الحوثيين) لإطلاق نار مكثف في صنعاء.

وقالت وزير الإعلام اليمنية نادية السقاف في تغريدات على صفحتها على ”تويتر“ إن موكب الحوثيين الذي يضم مستشار الرئيس عن الجماعة صالح الصماد والقيادي البارز مهدي المشاط مدير مكتب زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي تعرض لإطلاق نار مكثف في شارع الستين بعد خروجهما من الاجتماع مع الرئيس عبد ربه منصور هادي، دون وقوع إصابات.

ولم تكشف الوزيرة اليمنية مصدر إطلاق النار، كما لم تعقب جماعة الحوثي حول ذلك حتى الساعة 12.00 (تغ) .

وبدوره، تعرض موكب رئيس الوزراء، خالد بحاح، لإطلاق نار كثيف من قبل مسلحين حوثيين في العاصمة، عقب خروجه من ذات الاجتماع.

وقالت السقاف في تغريدة لها بصفحتها على ”تويتر“ إن ”موكب رئيس الوزراء اليمني تعرض لإطلاق نار مكثف من قبل مسلحي جماعة الحوثي في شارع الزبيري بصنعاء بعد خروجه من الاجتماع“، دون أن يصب بأذى.

وأوضحت أن ”الفضائية اليمنية الرسمية (قناة اليمن الأولى) ليست تحت سيطرة الدولة، ولا وكالة سبأ الرسمية“، مشيرة إلى أن ”الحوثيين سيطروا عليهما تماما ويرفضون نشر بيانات الدولة، لذا أنا كوزيرة إعلام أرفع الشرعية عنهما“.

وتابعت: ”من يرغب في متابعة أخبار وبيانات الدولة وما يحدث، يتابع قناة عدن، وليس الفضائية أو الوكالة، وسوف أستمر في بث الأخبار من موقعي على تويتر“.

وكان مصدر بالحكومة اليمنية قال أمس مشترطا عدم ذكر اسمه، إن وكالة الأنباء الرسمية (سبأ) رفضت نشر خبر اجتماع استثنائي عقدته الحكومة، الأحد، خصص لمناقشة تطورات اختطاف مدير مكتب رئاسة الجمهورية، أحمد عوض بن مبارك من قبل جماعة الحوثي.

وأضاف أن ”جماعة الحوثي باتت تتحكم في السياسة الإعلامية للوكالة الرسمية في البلد، وتم منع نشر خبر الحكومة لاحتوائه على استنكار شديد لعملية اختطاف مدير مكتب الرئاسة، والمطالبة بالإفراج عنه فورًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com